زيادة نسبة الشبان الذين يحصلون على مضادات الذهان في الولايات المتحدة

أشار باحثون لزيادة طفيفة في نسبة الشباب، معظمهم مصابي ADHD الذين يتلقون الأدوية المضادة للذهان الموافق على استخدامها في حالات معينة من مشاكل الادراك

زيادة  نسبة الشبان الذين يحصلون على مضادات الذهان في الولايات المتحدة

نشرت مجلة JAMA Psychiatry الأسبوع الماضي دراسة أجريت من قبل فريق من الأطباء النفسيين في جامعة كولومبيا في نيويورك، بقيادة الدكتور مارك أولفسن (Mark Olfson)، والتي وجدت أن هناك زيادة في السنوات الأخيرة بمعدل المراهقين والشباب البالغين في الولايات المتحدة الذين يحصلون على وصفات طبية لمضادات الذهان. على الرغم من أن هذه الظاهرة تعتبر معروفة، ولكن وفقا للبحث فإن العديد منهم لا يحصلون عليها من الأطباء النفسيين الخبراء بالمراهقين، فإن معظم المستخدمين هم من الشباب الذين يطلبون الأدوية المستخدمة لعلاج اضطراب نقص الانتباه وفرط الحركة (ADHD).

ووفقا للباحثين، فمن بين 7 ملايين وصفة طبية للأدوية المضادة للذهان للمراهقين، وصفت فقط 29٪ -39٪ من قبل الأطباء النفسيين المتخصصين بعلاج المراهقين.
على الرغم من أن الحديث يجري حول زيادة صغيرة، يرى واضعو البحث في ذلك مشكلة تتطلب الاهتمام. في عام 2006، ارتفعت نسبة الذين يتناولون الأدوية المضادة للذهان في الولايات المتحدة من 1.10٪ إلى 1.19٪، اما في أوساط الذين تتراوح أعمارهم بين 24-19 فقد كانت الزيادة من 0.69٪ إلى 0.84٪. في الولايات المتحدة، وفقا للتقديرات، يوجد حاليا 74 مليون طفلا ومراهقا دون سن 18 عاما.
 
وتعتمد الدراسة على تحليل البيانات التي تم جمعها حول وصفات الأدوية في سجلات الصيدليات، بالدمج مع البيانات من قواعد البيانات الطبية.
 
هذا وقد جمع واضعو التقرير بيانات عن هذه الأدوية:
Abilify (aripipirazole), Risperdal (risperidone), Seroquel (quetiapine), Zyprexa / olanzapine
 
تظهر البيانات، أنه بالذات في أوساط الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-1، ثمة انخفاض في الوصفات من 0.14٪ في عام 2006 إلى 0.11٪ في عام 2010، أما في أوساط أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 12-7 فالانخفاض هو أقل - من -0.85٪ إلى -0.80٪. في أوساط أولئك الذين تتراوح أعمارهم بين 18 وتحت السبب الأكثر شيوعا لتناول الدواء هو ADHD .
 
الأدوية المضادة للذهان المعتمدة في الولايات المتحدة، هي للاستخدام للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات نفسية مثل اضطراب ثنائي القطب وانفصام الشخصية، وتخفيف العدوانية. وهي مصادق عليها للشبان لعلاج بعض المشاكل الإدراكية أيضا. وأشار الباحثون إلى أنه من بين 7 مليون وصفة طبية لأدوية مضادة للذهان للمراهقين، وصفت 29٪-39٪ فقط من قبل أطباء نفسيين وخبراء في علاج المراهقين.
 
نشرت من خالد صالح - الاثنين ، 4 يناير 2016