حمية البحر الأبيض المتوسط وزيت الزيتون يحميان من السرطان

ان اتباع نمط غذائي معين من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بسرطان الثدي، إليكم تفاصيل ما وجدته هذه الدراسة الجديدة.

حمية البحر الأبيض المتوسط وزيت الزيتون يحميان من السرطان

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Internal Medicine أن النساء اللاتي يتبعن حمية البحر الابيض المتوسط ​​مع إضافة المزيد من زيت الزيتون تكون فرص اصابتهم بسرطان الثدي أقل خلال الخمس سنوات المقبلة.

حيث حاول الباحثون خلال الدراسة بحث اثر حمية البحر الأبيض المتوسط وإضافة أمور مختلفة عليها، وعلاقتها بالإصابة بسرطان الثدي من خلال استهداف عدد من المشتركات وصل عددهن إلى 4,282 امراة، تراوحت أعمارهن ما بين 60-80 عاماً، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين على النحو التالي:
1- المجموعة الأولى: تناولت المشتركات فيها حمية البحر الأبيض المتوسط مع إضافة المزيد من زيت الزيتون، أي حوالي لتر من الزيت اسبوعياً، لاستخدامها للأغراض الشخصية والعائلية.
2- المجموعة الثانية: تناولت المشتركات فيها المزيد من المكسرات إلى جانب حمية البحر الأبيض المتوسط، وكانت كمية الجوز الأسبوعية 15 غرام و7.5 غرام من البندق بالإضافة إلى 7.5 غرام من اللوز.

علماً أن بعضهن كن مصابات بمرض السكري من النوع الثاني، أو من المدخنات، أو يعانين من ارتفاع في ضغط الدم أو في الكوليسترول، في حين بعضهن الاخر يعاني من السمنة ولديهن تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب.

وقام الباحثون بتتبع المشتركات لخمس سنوات لاحقة، ووجدوا ما يلي:

  • من تناولت المزيد من زيت الزيتون مع حمية البحر الأبيض المتوسط انخفض لديها خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 62% مقارنة مع غيرها.
  • لم يتغير خطر الإصابة بسرطان الثدي لدى المشتركات في المجموعة الثانية، اللاتي تناولن المكسرات إلى جانب حمية البحر الأبيض المتوسط.
  • أصيبت 35 امراة بسرطان الثدي من جميع المشتركات.

وأكدوا الباحثين القائمين على الدراسة بأن وسائل الحماية تعتبر من أفضل الطرق لتجنب الإصابة بسرطان الثدي، إلا أنهم بحاجة إلى مزيد من الدراسات المستقبلية لتاكيد هذه الفرضية.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 15 سبتمبر 2015