سمنة الأطفال تضاعفت بحوالي 10 مرات مقارنة بعام 1975

لماذا تضاعفت أعداد السمنة بين الأطفال على هذا النحو الكبير؟ كيف كانت وكيف أصبحت؟ تعرف على كل هذه الأجوبة الآن.

سمنة الأطفال تضاعفت بحوالي 10 مرات مقارنة بعام 1975

كشف تقرير جديد تابع لمنظمة الصحة العالمية (WHO) أن معدلات السمنة اخذة بالارتفاع بشكل غير معقول في العالم، وبالأخص سمنة الأطفال والمراهقين.

وأشار التقرير أن معدلات السمنة بين الأطفال والمراهقين تضاعفت بحوالي 10 مرات مقارنة بعام 1975، وأضاف التقرير أنه بعد خمس سنوات من الان من المتوقع أن أرقام السمنة ستتخطى الوزن الزائد.

وفي الدراسة الحالية التي نشرت في المجلة العلمية (The Lancet) درس الباحثون عدداً كبيراً من المشتركين، تراوحت أعمار 31.5 مليون منهم بين 5- 19 سنة، و97.4 مليون كانت أعمارهم 20 سنة على الأقل.

ووجدت الدراسة أن سمنة الأطفال ارتفعت بشكل كبير وملحوظ خلال العقود الأربعة الماضية، وكانت الأرقام كالتالي:

  • خلال عام 1975 كان هناك 5 مليون فتاة مصابة بالسمنة، في عام 2016، ارتفع الرقم ليصل إلى 50 مليون تقريباً.
  • بالنسبة للذكور، خلال عام 1975 أصيب 6 ملايين طفلاً بالسمنة، في حين ارتفعت الأرقام في عام 2016 لتصل إلى 74 مليون تقريباً.

وأفاد الباحثون القائمون على الدراسة، أنه في العام السابق سجلت 213 مليون حالة جديدة للوزن الزائد بين الأطفال والمراهقين، الأمر الذي يهدد أن تتجاوز أعداد السمنة أولئك المصابين بالوزن الزائد خلال السنوات القليلة القادمة.

ولاحظ الباحثون أن أعلى معدل سمنة بين الاطفال كان في شرق اسيا والدول ذات الدخل المرتفع وتلك المتحدثة باللغة الإنجليزية مثل بريطانيا وأمريكا وكندا.

هذا واحتلت الولايات المتحدة الأمريكية المرتبة الأولى في سمنة الأطفال بين الدول الأخرى.

على الرغم من ارتفاع أعداد سمنة الأطفال في العالم، إلا أن أعداد أولئك الذين يعانون من فقدان الوزن أيضاً بارتفاع، ففي عام 2016 سجل 75 مليون طفلة و117 مليون طفل بأنهم يعانون من نقصان الوزن المعتدل والحاد، إلا أنه من المتوقع أن تسجل أعداد السمنة ارتفاعات تتجاوز نقصان الوزن.

في سياق متصل، أشار التقرير أن عدد حالات السمنة بين البالغين ارتفع أيضاً من 100 مليون حالة في عام 1975 إلى 671 حالة في عام 2016.

وأكد التقرير أن هذه الأعداد الضخمة للإصابة بالسمنة والوزن الزائد جاءت نتيجة تسويق الطعام غير الصحي وارتفاع أسعار الأغذية الصحية وعدم وجود تدخلات حكومية كافية بهذا الشأن.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 11 أكتوبر 2017