سياحة الماريجوانا في كولورادو وراتفاع عدد الزيارت في غرف الطوارئ

يتزامن هذا الارتفاع مع ازدهار "سياحة الماريجوانا" في الولاية مع شرعنة استخدام الماريجوانا حيث يمكن شراء، بيع واستخدام الماريجوانا قانونياً. "لم نكن نتوقع مثل هذا الارتفاع في وتيرة الزيارات لغرفة الطوارئ" قال أحد مؤلفي الدراسة التي نشرت في مجلة NEJM

سياحة الماريجوانا في كولورادو وراتفاع عدد الزيارت في غرف الطوارئ

استفادت ولاية كولورادو في الولايات المتحدة الامريكية العام الماضي بوفود الاعداد الهائلة من السياح. حيث قصدها الكثير منهم بسبب إضفاء الصفة القانونية لشراء واستخدام الماريجوانا (القنب - Cannabis). الان، وجدت دراسة جديدة نشرت في NEJM في نهاية الأسبوع الماضي أن ما يسمى "بسياحة الماريجوانا" قد أدت إلى زيادة في عدد المترددين على غرف الطوارئ في الولاية الذين اصيبوا ببعض الحالات الصحية بعد استخدام الماريجوانا. ويذكر ان في عام 2014، سنت ولاية كولورادو قانوناً جديداً يسمح ببيع، شراء واستخدام الماريجوانا بحرية.

كيف تم فحص المعطيات؟

قام طاقم من الأطباء من مستشفى الجامعة التابعة لولاية كولورادو بفحص البيانات قدمها له مستشفى القريب من مطار دنفر. 

وذكر التقرير أن نسبة زوار غرفة الطوارئ في المستشفى الذين ليسوا من سكان ولاية كولورادو قد تضاعف خلال عام: من 85 زيارة لكل 10 الاف زيارة في عام 2013 إلى 168 زيارة لكل 10 ألاف زيارة في السنة التالية، أي بعد شرعنة (إضفاء الصفة القانونية) استخدام هذه المخدرات. وتتزامن هذه الزيادة مع زيادة في عدد الزوار إلى الولاية. حيث وصل عدد السياح في ولاية كولرادو (سنة 2014) الى 71.3 مليون سائح، الذين انفقوا ما يقارب 18.6 مليار دولار خلال زيارتهم.

في المقابل، لم يطرأ أي تغيير في معدل الزيارات لغرفة الطوارئ بين سكان المكان (106 زيارات لكل 10 الاف زيارة في عام 2013 و 112 زيارة  لكل 10 الاف زيارة في عام 2014).

ووجد البحث أيضا أنه في حين أن معظم سكان كولورادو الذين لجأوا للطوارئ على خلفية استخدام الماريجوانا كانوا يشكون من مشاكل في مجال أمراض الجهاز الهضمي (Gastroenterology)، بالمقابل معظم الاصابات بين السياح جراء استخدام الماريجوانا كانت في مجال الطب النفسي (Psychiatry)، بما في ذلك السلوك العدواني والهلوسة. واضاف معدو الدراسة أنه ولحسن الحظ لم تنته أي حالة من الحالات بالوفاة.

ولاحظ الباحثون ان نسبة الرجال الذين قصدوا غرفة الطوارئ على خلفية استخدام الماريجوانا كان أعلى بـ 3-2 مرات مقارنة بالنساء في كل من المجموعتين التي شملها الاستطلاع. وكان متوسط ا​عمار السكان المحليين 34 عاماً بينما كان متوسط ا​عمار الزوار والسائحون 35.5 عاماً.

"لقد فوجئنا. لم نكن نتوقع مثل هذا التردد العالي للزيارات في غرفة الطوارئ بين السكان المحليين والسياح". قال أحد مؤلفي التقرير الدكتور أندرو مونتي (Monte)، اخصائي في علم السموم وطبيب في غرفة الطوارئ. وأضاف ان معظم المصابين الذين لجأوا للطوارئ افادوا "باحساسهم انهم تناولوا جرعة زائدة من المخدرات." وكانت هناك أيضا تقارير من قبل العديد من المرضى أنه بعد تناولهم للمخدر بدا وأنه ساءت حالتهم. وخاصة بين الذين تم تشخيصهم في السابق بانفصام الشخصية أو الذين يعانون من مشاكل ذهانية مختلفة.

قال الباحثون أن إضفاء الصفة القانونية على الماريجوانا (القنب - Cannabis) أدت إلى وجود كميات أكبر من هذا المخدر في المجتمع. فبات من السهل  شراءه، ناهيك عن التواصل والانفتاح بين الزبائن والباعة الذين باتوا "يتحدثون عن الموضوع علناً".

"لقد صادفت أشخاصا يشكون في الطوارئ عن الام في الصدر بعد استخدام الماريجوانا على الرغم من أنه لا علاقة للأمر بذلك". قال الدكتور مونتي في مقابلة لـ CNN.

وكما ذكرنا فان السماح بحيازة واستخدام الماريجوانا في ولاية كولورادو قانونياً، ارتفع عدد السائحون في الولاية لـ 71.3 مليونا (في عام 2014). حيث أنفقوا 18.6 مليار دولار خلال زيارتهم. وكشف استطلاع للرأي أجري في عام 2015 من قبل مسؤولي السياحة المحلية، أن نصف الزوار تقريباً (او 49% منهم بالتحديد) افادوا بان السبب الرئيسي الذي جعلهم يقصدون ولاية كولورادو هو شرعنة الماريجوانا.

التقرير كما نشر في مجلة NEJM

نشرت من خالد صالح - الأربعاء,2مارس2016