شهر التوعية بسرطان الثدي 2016: "أنت الحياة أفحصي وطمنينا"

لقد جاء شهر اكتوبر، حاملاً معه الشبرات الوردية التي تميز هذا الشهر كونه شهر التوعية بسرطان الثدي، تعرف على هذا الشهر أكثر.

شهر التوعية بسرطان الثدي 2016: "أنت الحياة أفحصي وطمنينا"

يعد شهر اكتوبر من كل عام شهر التوعية بسرطان الثدي عالمياً، وحمل هذا الشهر لهذا العام شعار "أنت الحياة أفحصي وطمنينا"، ليركز بذلك على أهمية الخضوع للفحوصات المبكرة والمنتظمة في هذا المجال، وبالتالي التمتع بحماية إضافية وحتى إعطاء المصابات بسرطان الثدي فرصة أكبر للشفاء من المرض والتخلص منه.

حيث تقوم جميع دول العالم، والعربية منها، بالمشاركة في هذا الشهر عن طريق القيام بعدد من الحملات التوعوية، هادفة بشكل أساسي إلى تقليل عدد الوفيات بسبب سرطان الثدي، وحث النساء وتشجيعهن للخضوع للفحوصات المناسبة.

وأشارت وزارة الصحة السعودية بهذا الصدد بأن حملة التوعية بسرطان الثدي لهذا العام تتميز كونها ضمن حملة اقليمية موحدة، وتعد الأولى على مستوى الوطن العربي بمشاركة عدد من هذه الدول والمؤسسات، والتي تهدف إلى توحيد الجهود والرسالة الموجهة للمرأة العربية، من أجل تشجيعها على وضع نفسها على سلم الأولويات وإجراء فحوصات الكشف المبكر لسرطان الثدي.

هذا ومن المعروف ان نسبة الإصابة الأكبر للنساء كانت لصالح سرطان الثدي عالمياً، إلى جانب كونه المسبب الثاني للوفاة من السرطان عند النساء، كما من المتوقع حسبما بينت وزارة الصحة السعودية في بيان نشر على موقعها الإلكتروني أن تزيد معدل الإصابة بسرطان الثدي لأكثر من أربعة أضعاف في منطقة الشرق الأوسط خلال العشرين عاماً القادمة.

إن الانتصار في الحرب ضد سرطان الثدي تستدعي التركيز على عاملين أساسين:
1- التثقيف
2- التوعية

فالقدرة على تثقيف النساء وتوعيتهن بضرورة الخضوع للفحوص المبكرة الخاصة بسرطان الثدي، تضمن نسبة شفاء عالية للمصابات قد تصل في بعض الأحيان إلى 99%، لنشارك جميعنا في هذا الشهر ونحث النساء من حولنا للخضوع إلى هذه الفحوصات.

نشرت من قبل - الاثنين,3أكتوبر2016