قضاء الأطفال مزيد من الوقت خارجاً يحفظ عينيهم

يحاول الأهل عادة بكل الطرق المتاحة امامهم الحفاظ على صحة أعين أطفالهم، إلا ان القيام بهذا الأمر البسيط من شانه أن يترك أثرا ايجابياً عليهم، اكتشفوه الان.

قضاء الأطفال مزيد من الوقت خارجاً يحفظ عينيهم

كشفت دراسة صينية جديدة نشرت في المجلة العلمية American Medical Association أن قضاء الأطفال وقتاً أطول في الخارج من شأنه أن يقلل من خطر الإصابة بقصر النظر nearsightedness.

حيث استهدف الباحثون القائمون على الدراسة حوالي 1,800 طفلاً من 12 مدرسة مختلفة في الصين، علماً أن جميعهم كانوا في الصف الأول. وقام الباحثون بتقسيمهم إلى مجموعات على النحو التالي:

  1.  المجموعة الأولى: طلب منهم زيادة نشاطهم الخارجي 40 دقيقة تقريباً، وتم تشجيع أهاليهم على مشاركة أطفالهم بذلك، وبالخص خلال الاجازات الاسبوعية والعطل الرسمية.
  2.  المجموعة الثانية: استمر المشتركين فيها باتباع نفس النمط السابق.

وبعد تتبع الأطفال فترة ثلاث سنوات، وجد الباحثون أن 30.4% من الأطفال الذين قضوا مزيداً من الوقت بالخارج أصيبوا بقصر النظر مقارنة مع 39.5% من الإطفال الذين قضوا معظم وقتهم بالداخل.

وأشار الباحث الرئيسي في الدراسة البروفيسور هي مينجيونج He Mingguang أن نتائج الدراسة تشير بشكل جدي إلى أن النشاطات الخارجية من شأنها أن تكون وسيلة لحماية نظر الأطفال دون التأثير على تحصيلهم الأكاديمي، حيث أن قضاء ساعتين بالخارج من شأنها أن تقلل من خطر إصابة الأطفال بقصر النظر.

وتعتبر هذه النتائج مهمة على حد تعبير الباحثين، فإصابة الأطفال بقصر النظر بعمر صغير، تؤدي إلى تفاقم المشكلة مع التقدم بالعمر، بالتالي تأخير الإصابة بها قدر المستطاع، ستعمل على حفظ النظر لأطول فترة ممكنة.

واكد الباحثون على ضرورة تشجيع الأطفال القضاء المزيد من الوقت بالخارج من قبل الأهل والمعلمين حفاظاً على سلامتهم وصحتهم، بدلاً من قضاء معظم الوقت بالداخل وباستخدام الأجهزة الالكترونية الذكية فقط.

نشرت من قبل - الخميس ، 17 سبتمبر 2015