طفلة تعاود المشي بعد أن فقدت أطرافها

لن تتوقع كم الإرادة عند طفلة كلفها المرض ذراعيها وقدميها! صغيرة هي ولكن هذا الخبر عنها سيعلمنا الإرادة والأستاذة طفلة صغيرة اسمها هارموني.

 طفلة تعاود المشي بعد أن فقدت أطرافها

تمكنت الطفلة هارموني روز الين، وهي طفلة تبلغ من العمر ثلاثة سنوات، من المشي مجدداً بعد أن فقدت جميع أطرافها نتيجة إصابتها بالتهاب السحايا (Meningitis) عندما كانت في العشرة أشهر الأولى من حياتها.

إن إصابتها بالمرض في الأشهر الأولى من حياتها كان كفيلاً بجعل فرص نجاتها لا تتجاوز نسبة 10%، وذلك فقاً للأطباء الذين شخصوا حالتها. ومع أن هارموني لم تصب بالمرض فحسب، بل فقدت ذراعيها وقدميها وطرف أنفها كذلك، إلا أنها لم تيأس وواصلت النضال للبقاء على قيد الحياة حتى تمكنت من أخذ أولى خطواتها مؤخراً.

بمساعدة الأطباء وأدوات طبية خاصة، استطاعت هارموني المشي بضعة خطوات، لتفاجئ كل من حولها، وعبرت الأم عن فرحتها عن طريق مشاركتها للفيديو الخاص بطفلتها على صفحتها على موقع الفيسبوك وأرفقت معه عبارات قالت فيها: "لا أستطيع التعبير عن فخري بها، لقد تمكنت هارموني من التكيف مع ما حصل بشكل غير معقول، وهي بالتأكيد ترغب بأن تكون مستقلة".

أثناء علاج الأطباء لهارموني، حصل لديها تكسر في الترقوة نتيجة سقوطها ولعدة مرات، إلا أنها تمكنت تقريباً من الوقوف مجدداً بمساعدة بعض الأطراف الصناعية، ولك يتوقف نجاح قصتها عند هذا الأمر فحسب، بل أصبحت تستطيع الان الرسم باستخدام هذه الأطراف الجديدة إضافة إلى قدرتها على المشي وصعود الدرج.

وتأتي قصة هارموني لتؤكد لنا أن لا يأس مع الحياة، وأن مفتاح التغلب على أي مصاعب قد تواجهها في حياتك يكمن في الإصرار والعزيمة، وهذا ما تحاول أمها إيصاله إلى الجميع الان.

هذا وإن التهاب السحايا مرض يصيب الأغشية المخاطية المحيطة بالدماغ والنخاع الشوكي نتيجة عدوى بكتيرية أو فيروسية، وتتمثل الأعراض الشائعة للإصابة بالمرض في:

  • الحمى
  • صداع شديد ومستمر
  • تصلب الرقبة
  • الغثيان والقيء
  • الدوار
  • الحساسية تجاه الضوء
  • فقدان الشهية
  • الغيبوبة والصرع
نشرت من قبل - الثلاثاء ، 28 مارس 2017