طور الباحثون اختبارا يكشف سرطان البنكرياس في مرحلة مبكرة

ان الكشف المبكر عن السرطان القاتل، الذي لم يكن ممكنا حتى الآن، سوف يوفر خيارا جديدا لعلاج المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس

طور الباحثون اختبارا يكشف سرطان البنكرياس في مرحلة مبكرة

اختبار بول بسيط يمكنه الكشف عن سرطان البنكرياس في وقت مبكر أكثر مما هو عليه اليوم; وفقا لفريق من الباحثين من بريطانيا واسبانيا، الذي أفصح عن هذا البحث الذي نشر مؤخرا في دورية Clinical Cancer Research. حدد الباحثون مزيج من ثلاثة مؤشرات حيوية, بروتينات في عينات البول لدى المرضى أو المرضى المحتملين، التي تمكنت من اكتشاف المرض بدقة 90٪. عادة لا يتم تشخيص سرطان البنكرياس الا في مرحلة متقدمة، وفي الوضع الراهن، 3٪ فقط من المرضى يبقون على قيد الحياة بعد خمس سنوات من التشخيص.

وذكر الباحثون أن من بين ال- 1,500 بروتين الموجودة في عينات البول، ثلاثة منها - LYVE1 , REG1A و-TFF1 - كانت بمستوى عال بشكل خاص لدى المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس. بالإضافة إلى ذلك، أكثر من 80٪ من المرضى الذين يعانون من هذا المرض يتم تشخيصهم فقط بعد أن يكون السرطان قد انتشر لديهم، وبالتالي لا يمكن علاجهم بالعملية جراحية، التي هي العلاج الوحيد المحتمل الموجود اليوم. الأشخاص الأكثر عرضة للخطر هم المرضى الذين لديهم تاريخ عائلي للإصابة بسرطان البنكرياس، المدخنين الشرهين، الأشخاص الذين يعانون من السمنة، والأشخاص فوق سن 50 عاما الذين تم مؤخرا فقط تشخيص اصابتهم بمرض السكري.

أفاد فريق البحث إنه يأمل بأن يقدم اختبار البول الذي تم تطويره أمل للتشخيص المبكر، الأمر الذي سيتيح لتوفير العلاج المناسب للمرضى. في السنوات ال 40 الماضية تم إحراز تقدم طفيف لأطلة فترة بقاء مرضى سرطان البنكرياس على قيد الحياة، لذلك فان كل نهج جديد في هذا الموضوع هو ضروري, كما ذكر الباحثون.

في هذه الدراسة تم أخذ نحو 500 عينة بول. أقل من 200 عينة كانت من مرضى مصابين بسرطان البنكرياس، 92 من المرضى كانوا يعانون من التهاب البنكرياس المزمن و- 87 متطوع أصحاء. وكانت بقية العينات من مرضى الذين لديهم نقائل سرطان التي وصلت الى الكبد والمثانة. كذلك، كان هناك مرضى الذين لديهم أورام حميدة.

ذكر الباحثون أن من بين ال- 1,500 بروتين التي تم العثور عليها في عينات البول، ثلاثة منها - LYVE1 , REG1A -TFF1 - كانت بمستوى عال بشكل خاص لدى المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس لذلك فهذه هي مؤشرات حيوية". وجودها في عينات البول يكشف عن أن الشكل الأكثر شيوعا من المرض. كانت دقة التشخيص من خلال هذه المؤشرات الحيوية الثلاثة، كما ذكر، 90٪. لدى المرضى الذين يعانون من التهاب البنكرياس المزمن وجدت مستويات منخفضة لهذه البروتينات الثلاثة.

البروفيسور نيك لموين (Nick Lemoine) من "معهد السرطان بارتس" البريطاني, أحد مؤلفي تقرير الدراسة، قال لل- BBC إن هذا الاكتشاف "مثير للغاية" لأن هذه هي المرة الأولى التي يتمكن فيها الطب من فتح نافذة الفرص لعلاج المرضى الذين يعانون من سرطان البنكرياس. ووفقا لأقواله, فهناك فرصة جيدة أن يتم تشخيص واكتشاف مرضهم بالفعل في مرحلة مبكرة، حيث يكون من الممكن اجراء العلاجات بواسطة الجراحة.

ووفقا لأقواله، إذا تم التشخيص عندما يكون المرض لا يزال في المرحلة 2، فإن نسبة البقاء على قيد الحياة تزيد الى 20٪. اذا تم الكشف عنه في المرحلة 1، فان نسبة البقاء على قيد الحياة تصل إلى 60٪.

ومع ذلك، أكد الباحثون أنه لا تزال هناك حاجة لتحسين الاختبار والبحث في هذا الموضوع، وأنه سوف يستغرق وقتا طويلا قبل أن يكون من الممكن البدء في استخدامه على نطاق واسع.

نشرت من خالد صالح - الثلاثاء ، 22 سبتمبر 2015