علاج الانتحار الجيني يقتل خلايا سرطان البروستاتا

يعتبر مرض السرطان من أكثر الأمراض فتكاً وصعوباً في العلاج، ولكن مع تطور العلم قد يصبح الأمر ممكنا وسهلاً! إليكم ما توصلت إليه هذه الدراسة الجديدة.

علاج الانتحار الجيني يقتل خلايا سرطان البروستاتا

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Journal of Radiation Oncology أن دمج العلاج الكيماوي مع علاج أخرى يعرف باسم علاج الانتحار الجيني suicide gene therapy من شأنه أن يقتل خلايا سرطان البروستاتا. 

حيث يعتبر علاج الانتحار الجيني تقنية تتضمن التعديل الجيني لخلايا سرطان البروستاتا بهدف تحفيز الجهاز المناعي في الجسم من أجل مهاجمتها والقضاء عليها (أي الخلايا السرطانية).

وقام الباحثون القائمون على الدراسة من Houston Methodist Hospital بالتلاعب في خلايا سرطان البروستاتا من خلال دمج الفيروسات والفيروس الغداني (Adenovirus) المسبب الإصابة بالبرد، وذلك من أجل إيصال جين فيروس الهربس herpes virus gene إلى خلايا المريض. 

فور وصول الجين إلى الخلايا يقوم بإيصال وانتاج انزيم تيميدين كيناز thymidine kinase، من خلال إعطاء المرضى دواء فالاسيكلوفير (Valacyclovir) وهو مضاد لفيروسات الهربس.

وقال في هذا الصدد الباحث براين بوتلير: "هذا المزيج يهاجم الشيفرة الوراثية الخاصة بالهربس، كما يعمل على تشتيت بعض الخلايا المعينة لنفسها، ومن هنا جاء اسم العلاج بالانتحار الجيني، أي تقوم هذه الخلايا بالانتحار".

ومن أجل بحث هذه النظرية استهدف الباحثون 66 مريضاً بسرطان البروستاتا، ما بين عامي 1999 وعام 2003 وقاموا بتقسيمهم على مجموعتين اعتماداً على شدة اصابتهم والمرحلة التي وصلوا لها.

فالأشخاص المصابين بالمرض بشكل أقل حدة تم علاجهم باستخدام المعالجة بالاشعة – Radiotherapy، في حين الأخرين المصابين بالمرض الشديد تم دمج المعالجة الهرمونية (Hormonal therapy) مع الأشعة في علاجهم، كما وخضع جميع المشتركين لعلاج الانتحار الجيني.

ووجد الباحثون ان المرضى الذين كانت شدة المرض لديهم قليلة ارتفع لديهم معدل البقاء على قيد الحياة لمدة خمس سنوات five-year survival rate ليصل إلى 97%، مقارنة مع 94% لمن يعاني من المرض الشديد، بمعنى أن معدل البقاء على قيد الحياة لخمس سنوات ارتفع لدى المجموعتين بحوالي 20%.

واكد الباحثون ان المرضى الذين اتموا التجربة كانت فرض بقائهم على قيد الحياة بعد خمس سنوات من تشخيص اصابتهم كبيرة جداً، مما أعطى املا ووعداً مبشراً للمرضى المصابين بسرطان البروستاتا.

وأوضح الباحثون أخيراً ان هذا العلاج امن وفعال في علاج سرطان البروستاتا، ويأمل الباحثون في استخدامه مستقبلاً.

نشرت من قبل - الأحد ، 13 ديسمبر 2015