نتائج مبشرة لاكتشاف علاج جديد للسكري من النوع الأول

ان الإصابة بمرض السكري من النوع الأول متعبة ومرهقة، كما أنه لا يوجد علاج شافٍ له، فهل سيكون من الممكن علاجه قريباً؟

نتائج مبشرة لاكتشاف علاج جديد للسكري من النوع الأول

بين باحثون من جامعة هارفرد الأمريكية في دراسة جديدة لهم أنهم على بعد خطوات قليلة من إيجاد علاج لمرض السكري من النوع الأول، وذلك بعد تمكنهم من وقف المرض لستة أشهر متتالية.

وأوضحت الدراسة بأن ذلك كان ممكناً من خلال استخدام الخلايا المنتجة للأنسولين، وزرعها لدى الفئران، التي بدأت على الفور بانتاج الانسولين. كما ولاحظ الباحثون أنهم استطاعوا منع الجهاز المناعي من مهاجمة هذه الخلايا والقضاء عليها.

حيث من المعروف أن مرض السكري من النوع الأول ينتمي إلى أمراض المناعة الذاتية (Autoimmune diseases)، أي يقوم الجهاز المناعي بمهاجمة واتلاف خلايا بيتا في البنكرياس لأسباب مجهولة. بالتالي من خلال الدراسة الجديدة استطاع الباحثون إيجاد الية تمنع الجهاز المناعي من مهاجمة هذه الخلايا التي تم زراعتها مخبرياً لدى الفئران.

وأشار الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Nature Medicine ان هذه النتيجة تدل على قرب ايجاد علاج لمرض السكري من النوع الأول، ويعمل الباحثون الان على إعادة التجربة باستهدافهم لمرضى السكري من نفس النوع.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة دانيل انديرسون Daniel Anderson: "نحن سعيدون جداً بهذه النتائج الرائعة، ونعمل الان لتطويرها مخبرياً باستخدام التكنولوجيا المتقدمة".

هذا وتم تطوير خلايا البنكرياس المنتجة للانسولين من خلايا الانسان الجذعية، وبدأت الخلايا بالاستجابة وانتاج الانسولين واستطاعت المحافظة على مستوى جلوكوز طبيعي وصحي على طول فترة الدراسة التي امتدت إلى 174 يوماً.

إن النتيجة هذه تبشر إلى قرب انتهاء استخدام حقن الانسولين لمرضى السكري من النوع الأول، وسيكون هناك حاجة إلى نقل خلايا تم هندستها مخبرياً كل بضع سنوات.

ومن المتوقع أن يتم تجربة هذه الخلايا على الإنسان في المستقبل القريب، مع وضع هدف طويل المدى لمرضى السكري من النوع الأول، بدلاً من العلاجات البديلة. وعلق دانيل قائلاً: "نحن نعتقد أن بإمكان هذه الخلايا توفير الاستقلالية من ناحية الأنسولين لمرضى السكري من النوع الأول، فمن الممكن أن تكون قادرة على توفير بنكرياس جديد محمي من هجوم الجهاز المناعي والذي سيساهم في السيطرة على نسبة السكر في الدم دون اللجوء إلى الأدوية، وهذا ما نحلم به".

وتجدر الإشارة إلى أن البروفيسور دوغ ميلتون المشارك في الدراسة  professor Doug Melton رهن حياته وعلمه لاكتشاف علاج لمرض السكري من النوع الأول بعد أن أصيب طفله بالمرض.

نشرت من قبل - الخميس ، 28 يناير 2016