نتائج مبشرة لدواء جديد يهدف إلى علاج تساقط الشعر

يعاني الكثير من الأشخاص من تساقط الشعر بشكل كبير وقد يكون مخيف لهم في بعض الأحيان، إلا أن الأمر قد لا يكون بهذا السوء الآن، إليكم ما وجدته هذه الدراسة الجديدة.

نتائج مبشرة لدواء جديد يهدف إلى علاج تساقط الشعر

بينت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Science Advances عن دواء جديد من شأنه أن يسرع ويقوي من نمو الشعر عند وضعه على الجلد مباشرة.

وتشكل هذه النتائج بشرة سارة للأشخاص الذين يعانون من تساقط الشعر hair loss، حيث قام الباحثون بإجراء التجربة على فئران وبصيلات شعر الإنسان، ووجدوا أنه بالإمكان استخدام هذا الدواء الذي يمنع نشاط نوعا معين من الأنزيمات يدعى Janus kinase (JAK)، بالتالي استعادى الشعر المتساقط بأنواع المختلفة. 

وقالت احدى الباحثات المشاركات في الدراسة أنجيلا كرستيانو Angela Christiano: "النتائج التي وجدنها واعدة، بالرغم من عدم معرفة فعاليتها في علاج الصلع لدى الرجال بعد".

هذا وكانت قد تمت الموافقة على نوعين من مستقبلات الأنزيمات السابقة من قبل ادارة الغذاء والدواء الامريكية FDA، كما أوضحت الدراسة، وهم:

  • الروكسوليتينيب (Ruxolitinib) لعلاج أمراض الدم
  • توفاسيتينيب (tofacitinib) لعلاج التهاب المفاصل الروماتيدي.

وأشار الباحثون أنهم عندما قاموا باستخدام هذه المستقبلات في تجربتهم على الفئران، تنشطت بصيلات الشعر الكمانة لديهم خلال عشرة أيام فقط، علماً انه تم استخدام واحدة من هذه المستقبلات على الفئران لمدة خمسة أيام فقط.

ولاحظ الباحثون أن الفئران التي وضع لها الدواء على جلدها ظهر لديها الشعر بصورة أكبر من تلك التي تناولت الدواء، مما يفسر أنه من الممكن أن لهذه المستقبلات تأثيراً مباشرا على بصيلات الشعر بالإضافة إلى تثبيط الهجوم المناعي.

إلا أن هناك حاجة إلى إجراء المزيد من الأبحاث والدراسات العلمية المستقبلية حول الموضوع، وأثر استخدام هذه المستقبلات على الإنسان وقدرته على تحفيز نمو الشعر مجددا من البويصلات القديمة.

 

نشرت من قبل - الأحد,25أكتوبر2015