علاج جيني يعطي الأمل في حماية المصابين من العمى

يعاني العديد من الأشخاص من مشاكل تصيب أعينهم، فتجعلهم عرضة للإصابة بالعمى، إلا ان هذا البحث قد يعطيهم الأمل!

علاج جيني يعطي الأمل في حماية المصابين من العمى

بينت نتائج دراسة جديدة أن العلاج الجيني Genetic therapy من شأنه أن يساهم في تحسين الرؤية لدى المرضى وبالتالي قد يحميهم من الإصابة بالعمى.

حيث أظهرت هذه الدراسة التي قام بها باحثون بريطانيون ونشرت في المجلة العلمية New England Journal of Medicine أن تحسناً ملحوظاً طرأ على المصابين بمشاكل في العينين على المدى الطويل، ليكون هذا العلاج الجيني أداة النجاة لهؤلاء المرضى.

وبناءً على هذه النتائج الهائلة، ينتظر الباحثون الان الموافقة على إجراء المزيد من التجارب على عدد أكبر من الأشخاص في محاولة لعلاج مشاكل أخرى مرتبطة بالعمى.

هذا ويعتمد العلاج الجيني على حقن نسخة من جين معين في خلف العينين، وذلك بهدف مساعدة الخلايا هناك للتجدد والعودة إلى العمل مجدداً.

وكان قد استهدف الباحثون في تجربتهم 14 شخصاً من الولايات المتحدة البريطانية إلى جانب 18 شخصاً من الولايات المتحدة الامريكية وكندا وألمانيا. وقام الباحثون بتتبع جميع المشتركين لفترة من الزمن وصلت إلى أربع سنوات ونصف تقريباً.

وأشار الباحثون أن عدداً من المشتركين كانوا مصابين بمرض نادر يدعى تنكس المشيمية Choroideremia وهو عبارة عن اضطراب يؤثر على خلايا تتبع الضوء في عيني الشباب في المنطقة الخلفية للعينين، حيث تكون هذه الخلايا عرضة للوفاة، وبالتالي تعرض المصاب للعمى، وللأسف لا يوجد حتى الان علاج لهذا المرض.

ووجد الباحثون أن الخضوع للعلاج الجيني من شأنه أن يساعد في علاج المرض من خلال علاج الخلايا المتضررة وتحسين رؤية المصاب.

وأكد الباحثون أنه بالإمكان استخدام العلاج الجيني على الشباب الصغار في العمر أيضاً، كما قد يكون اكثر كفاءة لهذه الفئة العمرية، وذلك بسبب عدم تطور المرض بشكل كبير في ذاك الوقت.

بدورهم أوضح الباحثون أن العلاج يترك أثره على المدى الطويل، بمعنى أن بعض المشتركين تلقوا العلاج في بداية التجربة، ولم يعانوا من أي مشاكل في النظر بعد أربع سنوات ونصف من الخضوع له، كما أن المرضى ليسوا بحاجة للخضوع لهذا العلاج أكثر من مرة واحدة، فبمجرد إصلاح الضرر في الخلايا لن تعود للتضرر مجدداً.

نشرت من قبل - الأربعاء,4مايو2016