علاج مرض الربو..هل سيكون ممكناً بوقت قريب؟

من المعروف أن الإصابة بمرض الربو حالة لا شفاء منها، ولكن هل سيتمكن الباحثون في دراستهم الحالية من تطوير دواء قادر على علاج هذا المرض؟

علاج مرض الربو..هل سيكون ممكناً بوقت قريب؟

استطاعت باحثون في دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية The Lancet – Respiratory Medicine من تطوير عقار جديد يدعى Fevipiprant وقد يكون قادر على علاج مرض الربو.

حيث ينتج عن الإصابة بهذا المرض التهاب في المجاري التنفسية والتي تؤدي بدورها إلى صعوبات في التنفس، وفي ظل عدم وجود علاج لمرض الربو، يكون من المهم السيطرة على أعراض المرض بهدف تخفيفها وتحسين جودة حياتهم، لذا يلجأ البعض إلى تناول بعض أنواع الادوية التي تساعدهم في ذلك، إلا أن البعض الاخر لا يستفيد للأسف من هذه الأدوية.

لذا حاول الباحثون في معرفة أثر دواء Fevipiprant في تقليل أثر الإصابة بالتهابات المجاري التنفسية لدى الأشخاص الذين يعانون من الإصابة بمرض الربو المعتدل والشديد المرتبط بارتفاع مستوى اليوزينيات وهي احد انواع خلايا الدم البيضاء المجزاة النواة، والتي تتكون في النخاع العظمي.

 

كيف جرت الدراسة؟

قام الباحثون باستهداف 61 مريضا بالربو المعتدل والشديد والذين يعانون من زيادة في مستوى اليوزينيات بنسبة تصل إلى ما يزيد عن 2%، وبمعدل أعمار وصل إلى 50 عاماً.

وتم تقسيم المشتركين إلى مجموعات ما بين عامي 2012 و2013 على النحو التالي:

  1. المجموعة الأولى: تناول المشتركون فيها دواء Fevipiprant مرتين يومياً (الجرعة الواحدة تساوي 225 ملغرام) لمدة 12 أسبوع.
  2. المجموعة الثانية: وهي ما تعرف بمجموعة التحكم، وتناول خلالها المشتركون دواء الغفل، وهو دواء لا يحمل أي خصائص كيميائية.

هذا وتم إضافة دواء Fevipiprant إلى مجموعة الادوية المتناولة بالأصل من قبل المجموعة الأولى، وطلب من المجموعة الثانية تناول نفس الأدوية ما عدا Fevipiprant.

وخضع جميع المشتركين إلى بعض الفحوصات في بداية التجربة، ومن اهمها مستوى اليوزينيات واستمارة تضم أسئلة حول جودة حياة المرضى، وطلب من المشتركين الخضوع لمثل هذه الإختبارات في الأسبوع السادس والثاني عشر من بدء التجربة.

ووجد الباحثون بعد تحليل البيانات النتائج التالية:

  • انخفض مستوى اليوزينيات لدى مشتركي المجموعة الأولى، أي بعد تناول دواء Fevipiprant بحوالي أربع مرات أكثر مقارنة بمشتركي المجموعة الثانية.
  • لم تتأثر أعراض مرض الربو بتناول دواء Fevipiprant.
  • ارتفعت جودة الحياة لدى المرضى الذين تلقوا دواء Fevipiprant.

بالملخص، أشار الباحثون ان تناول دواء Fevipiprant ساعد المشتركيم في خفض مستوى اليوزينيات، وبالتالي قلت التهابات المجاري التنفسية لديهم، ورفعت من جودة الحياة.

وبالرغم من اهمية الدراسة والأمل الذي تحمله لمرضى الربو إلا أن هناك حاجة ماسة للقيام بمزيد من الأبحاث والدراسات حول هذا الدواء لتأكيد أثره على مجموعة أكبر من المشتركين ولفترة أطول.

 

نشرت من قبل - الخميس,11أغسطس2016