فحص جديد يكشف عن جميع الفيروسات وحتى الكامنة

يوجد حولنا الالاف أو حتى الملايين من الفيروسات المختلفة، والتي تصيب الإنسان أو تقبع كامنة في جسمنه دون علمه، إلا أن هذا الفحص الجديد ستمكن من الكشف عنها جميعها.

فحص جديد يكشف عن جميع الفيروسات وحتى الكامنة

كشفت دراسة حديثة نشرت في المجلة العلمية Genome Research عن تطويرها لفحص جديد بإمكانه الكشف عن جميع الفيروسات التي تصيب الإنسان والحيوان.

حيث من المعروف أن ألالاف الفيروسات تسبب المرض للإنسان والحيوان، مع العلم أن تشخيصهم يستغرق الكثير من الوقت والتكاليف المادية من أجل القيام بعدد لا نهائي من الفحوصات لكشفها. وبالطبع يوجد هناك فيروسات تظهر من داخل جسم الانسان وتبقى فيه وتدعى virome، وأوضح الباحثون القائمون على الدراسة من جامعة Washington University School of Medicine أنهم استطاعوا تطوير طريقة يمكن من خلالها تحديد جميع الفيروسات الموجودة في جسم الإنسان حتى لو كانت بمستويات منخفضة.

وأكدت الدراسة أنه لا يوجد حتى الأن أي فحص يستطيع الكشف عن المستويات المنخفضة جداً من الفيروسات بطريقة دقيقة، فالاختبارات والفحوصات المتواجدة حالياً تستطيع الكشف عن تلك الفيروسات التي تسبب الأمراض للإنسان وليست تلك الكامنة.

وأوضح الباحثون أن هذا الاختبار من شانه أن يكشف عن تفشي الفيروسات القاتلة مثل الايبولا وفيروس الكورونا، بالإضافة إلى الفيروسات المعروفة والتي تسبب الإصابة بأمراض حادة وشديدة، أي بمعنى اخر أن الاختبارات سيكون مفيداً جداً في الكشف عن فيروسات لم تتمكن الفحوصات الأخرى من كشفها، أو عندما لا يعرف السبب وراء تفشي مرض معين.

وقام الباحثون بتطوير هذا الفحص من خلال تعريف الـ DNA و RNA لكل المجموعات الفيروسية المعروفة، والتي وصل عددها إلى 2 مليون، وأوضحوا أنه في حال اكتشاف فيروسات جديدة سيكون من السهولة إضافة الـ DNA الخاص بها لهذا الفحص من اجل الكشف عنها مستقبلاً بسهولة.

هذا وتم اختبار الفحص الجديد الذي يدعى ViroCap على مرضى للكشف عن الفيروسات التي أصابتهم، علماً أن الاختبارات الأخرى لم تكن قادرة على اكتشافها حيث استطاعت الكشف عن فيروسات موجودة في 10 أطفال من أصل 14 شخصا مريضاً، في حين أن الفحص الجديد استطاع الكشف عن الفيروسات الموجودة في الأربع مشتركين الأخرين، وهم من الأطفال.

ولم تستطع الفحوصات الموجودة في الكشف عن فيروسات معروفة مثل انفلونزا B، والفيروس المسبب لجدري الماء. 
 
أما في مجموعة الأطفال الذين أصيبوا بالحمى دون سبب واضح، استطاعت الفحوصات العادية الكشف عن 8 فيروسات من أصل 11 مصابين فيها، في حين أن الاختبار الجديد استطاع الكشف عن 7 فيروسات إضافية.

في التجربة ككل، استطاع الاختبار الجديد الكشف عن 32 فيروساً، بدلاً من 21، أي أن قدرته في الكشف عن هذه الفيروسات ارتفعت بنسبة 52%.

وعلق الباحثون أن هذا الأمر يعتبر مؤشرا جيداً، سيمكنهم من الكشف عن الفيروسات بشكل أدق وبوقت أقل في المستقبل.

نشرت من ويب طب - الخميس,1أكتوبر2015