فحص لعاب قد يشخص الإصابة بالربو مبكراً

هل سيتمكن الأطباء قريبا من تشخيص الإصابة بمرض الربو ومعرفة شدة المرض؟ هذا ما يحاول الباحثون الكشف عنه.

فحص لعاب قد يشخص الإصابة بالربو مبكراً

تمكن باحثون من تطوير فحص لعاب بسيط، قادر على تشخيص الإصابة بمرض الربو وتحديد شدة الأعراض.

وأوضح الباحثون ان أدوات التشخيص المتوفرة حالياً تعمل على قياس تدفق الهواء في الرئة، إلا أن نتائجها تكون غير دقيقة، في حين أن الأدوات الأخرى التي تعتمد على الدم والبول قد تكون مزعجة وبالأخص للأطفال، وهذا ما دعا الباحثون للبحث عن أدوات جديدة وبسيطة.

فمن شأن هذا الفحص الجديد، حسبما أشار الباحثون، أن يوفر التشخيص الكامل والمتكامل لجميع المرضى دون أي ألم.

حيث قام الباحثون باستهداف 30 شخصاً، وأخذ عينات من اللعاب من جميع المشتركين، سواء المصابين بالربو أو غير المصابين.

ووجد الباحثون بناء على تحليل النتائج الخاصة بعينات اللعاب الخاصة بالمشتركين، أن هذا الفحص كان قادراً على تشخيص الإصابة بمرض الربو حتى بمراحله المبكرة، بالإضافة إلى قدرته على تحديد شدة المرض.

وأفاد الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Analytical Methods أنه من الضروري القيام بمزيد من التجارب حول هذا الفحص الجديد لتأكيد فعاليته قبل استخدامه، علماً أنه سيكون أكثر سهولة وبالأخص للأطفال.

تجدر الإشارة إلى عدم وجود أي فحص بسيط يكشف عن الإصابة بمرض الربو حتى الان، نظراً إلى طبيعة المرض المعقدة والأسباب التي تؤدي إلى الإصابة به، حيث من غير المعروف إلى يومنا هذا جميع الأسباب تلك، بالتالي القدرة على تشخيص الإصابة بالمرض من خلال فحص اللعاب فقط قد يكون ثورة في هذا المجال.

 

نشرت من قبل - الاثنين ، 19 سبتمبر 2016