فحوصات المسح قد تقلل خُمس الوفيات من سرطان المبيض

إن تشخيص الإصابة بسرطان المبيض عادة ما تتم بمراحل متأخرة، ولكن قد يكون هناك أمل من خلال فحوصات المسح حسبما وجدت هذه الدراسة.

فحوصات المسح قد تقلل خُمس الوفيات من سرطان المبيض

بينت نتائج دراسة جديدة أن الخضوع لفحص الدم الهادف للكشف عن سرطان المبيض من شأنه أن يقلل من الوفيات بالمرض حوالي الخمس.

حيث أشارت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية the Lancet أنه عادة ما يتم الكشف وتشخيص الإصابة بسرطان المبيض بمراحل متأخرة يكون فيها العلاج غير مجدي في معظمة الأحيان. كما أنه من الصعب تمييز أعراضه والتي تتضمن:

  • ألم في البطن
  • انتفاخ بشكل مستمر
  • صعوبة في تناول الطعام.

وللأسف لا يوجد هناك فحص قادر على الكشف عن سرطان المبيض بشكل مبكر، مما يزيد ويرفع من نسب الوفيات بين المرضى، حيث يتوفى 60% منهن خلال خمس سنوات من تشخيص اصابتهن.

واعتبرت بدورها هذه الدراسة كمفصل تاريخي في موضوع السرطان، فهي استهدفت حوالي 200,000 إمرأة لفترة زمنية وصلت إلى 14 عاماً، وتراوحت أعمار النساء ما بين 50- 74 عاماً.

وهدف الباحثون القائمون على الدراسة إلى الكشف عن مستويات مادة كيميائية تدعى CA125 المتواجدة في الدم لدى المشتركات، وذلك من خلال تقسيم النساء المشتركات إلى ثلاث مجموعات، وكانت كالتالي:

  1.  المجموعة الأولى: شملت 50,624 إمرأة خضعن لفحص الدم سنوي إلى جانب الفحص بالموجات فوق الصوتية.
  2.  المجموعة الثانية: ضمت 50,623 إمراة خضعن للفحص بالموجات فوق الصوتية فقط.
  3.  المجموعة الثالثة: احتوت على 101,299 إمرأة لم تخضعن لأي نوع من الفحوصات.

وراقب الباحثون التغييرات في مستوى المادة التي يتم انتاجها أصلا من قبل أنسجة المبيض، بالتالي مع مرور الوقت وفي حال ارتفاع هذه المستويات في الدم لدى النساء، يتم اخضاعهن لفحوصات إضافية وفي نهاية المطاف إلى عملية جراحية.

وكانت النتائج كالتالي:

  • توفيت 649 إمرأة بسبب سرطان المبيض.
  • انخفضت نسبة الوفيات لدى النساء في المجموعة الأولى حوالي 15- 28% اعتماداً على سنوات الخضوع للفحوصات.
  • يجب أن تخضع 641 إمرأة لفحوصات سرطان المبيض كي تحمي أو تقلل من حالات الوفاة بإمرأة واحدة على طول 14 عاماً.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور اوشا مينون Usha Menon: "تنبع أهمية هذه النتائج بسبب التقدم المحدود في نتائج العلاج لسرطان المبيض خلال السنوات ال 30 الماضية"، فالخضوع لفحوصات الكشف عن سرطان المبيض يحسن من فرص تشخيص المرض، ولكن يبقى السؤال العالق ما اذا كانت الأموال التي تنفق على هذه الفحوصات بالإمكان استثمارها في مجال اخر.

نشرت من قبل - الاثنين,21ديسمبر2015