فرصة لمرضى سرطان المعدة في العيش لفترة أطول

لا يوجد حتى الآن أي علاج شافٍ لمرض السرطان، ولكن وجد الباحثون في هذه الدراسة طريقة تساعد في علاج سرطان المعدة، إليكم التفاصيل.

فرصة لمرضى سرطان المعدة في العيش لفترة أطول

وفقاً لنتائج دراسة جديدة عرضت في المؤتمر American Society of Clinical Oncology (ASCO)، فاتباع العلاج الذي يعتمد على الاجسام المضادة للجهاز المناعي قد تساعد مرضى سرطان المعدة في المراحل المتقدمة من العيش لفترة أطول.

حيث استهدف الباحثون القائمون على الدراسة 161 مريضاً في تجربتهم، وقاموا بالتركيز على أجسام مضادة تدعى IMAB362. ووجدوا أن المرضى الذين تلقوا العلاج الذي استهدف تلك الاجسام المضادة إلى جانب العلاج الكيميائي عاشوا لفترة اطول بحوالي 13 شهر، وذلك مقارنة مع الذي تلقوا العلاج الكيميائي لوحده وزادت فترة حياتهم 8.4 شهراً فقط.

وأفاد الباحثون أن هناك حاجة إلى القيام بالمزيد من الدراسات حول هذا الموضوع، إذ أن هذه تعتبر الخطوة الاولى في الطريق لعلاج سرطان المعدة.

الأجسام المضادة IMAB362 تستهدف بروتين معين في الخلايا السرطانية والتي تدعى Claudin 18.2 لتقوم بغعطاء المريض فرصة أطول للحياة بحوالي 17 شهراً تقريباً، وبالأخص أولئك الذين يملكون مستويات عالية من هذا البروتين.

وبين الباحثون ان معظم مرضى سرطان المعدة في المراحل المتقدمة يمتلكون مستويات عالية من بروتين Claudin 18.2، مما يعطي فورصة للحصول على نتائج أفضل من العلاج الجديد. موضحين أن هذا البروتين لا يتواجد بأي من الأنسجة الصحية ما عدا غشاء المعدة، مما يقلل من الاثار الجانبية الناتجة عن العلاج.

هذا ومن المتوقع ان تبدأ مرحلة أخرى من التجارب على هذه الأجسام المضادة في بداية عام 2017 وباستهداف مرضى مصابين بسرطان المعدة، إلى جانب مرحلة أخرى من التجارب على مرضى سرطان البنكرياس، حيث اوضح الباحثون أن هذا النوع من البروتين يتواجد لدى كل من مرضى سرطان الرئة والمريء والمبيض أيضاً.

نشرت من قبل - الاثنين,6يونيو2016