مكملات فيتامين D مفيدة في علاج التصلب المتعدد

تناول مكملات فيتامين D قد يكون علاج فعال وآمن وقليل التكاليف للأفراد المصابين بالتصلب المتعدد، بحسب بحث جديد نشر في مجلة علم الأعصاب.

مكملات فيتامين D مفيدة في علاج التصلب المتعدد

حسب بحث جديد نشرته مجلة علم الأعصاب Neurology، فان تناول مكملات فيتامين D قد يكون علاج قليل التكاليف وامن وفعال للأشخاص المصابين بالتصلب المتعدد (multiple sclerosis  (MS.

بحسب دراسات عديدة وجدت علاقة ما بين ارتباط مستويات فيتامين D المنخفضة في الدم، مع زيادة خطر الاصابة بالتصلب المتعدد. وانخفاض مستوياته بالأشخاص الذين هم بالأساس مصابون بالتصلب المتعدد كانت اعراضهم أكثر شدة، وهم أكثر عجزاً.

وفي هذه الدراسة تم التركيز على العلاقة ما بين تناول مكملات فيتامين D بشكل خاص، وتأثيرها على التصلب المتعدد.

ما هو التصلب اللويحي؟

التصلب اللويحي (multiple sclerosis  (MS، مرض يصيب الجهاز العصبي اذ يقوم فيه جهاز المناعة باتلاف أغشية الخلايا العصبية ويؤدي الى تاكلها، ويسبب أضرار غير رجعية، ولا يمكن اصلاحها، مما يؤثر على عملية التواصل ما بين الاعصاب والدماغ وأعضاء الجسم المختلفة. وأشهر أعراضه الانهاك والتعب، وعدم القدرة على المشي أو التكلم، وهو ينتشر ما بين النساء أكثر من الرجال.

لا يوجد الى الان علاج لمرض التصلب اللويحي المتعدد وانما يتم فقط السيطرة على أعراضه وادارتها من خلال الأدوية. ولكن الدراسة الاتية أعطت أملاً للباحثين لايجاد علاج جديد وامن وتقدم جذري وبأقل التكاليف في مجال علاج مرض التصلب اللويحي. 

المزيد حول التصلب اللويحي

تفاصيل الدارسة

تمت الدراسة بقيادة الدكتورPeter A. Calabresi من جامعة جونز هوبكنز للطب Johns Hopkins University في بالتيمور، وشارك فيها 40 شخص بالغ مصاب بالتصلب اللويحي وتتراوح أعمارهم ما بين 18 الى 55 عام، وتم تحليل تأثير تناولهم لمكملات فيتامين D.

تم تقسيم المشتركين الى مجموعتين مجموعة تناول الاشخاص فيها جرع عالية من المكملات بما يقارب 10,400 وحدة دولية من فيتامين D3 يومياً ولمدة 6 أشهر. والمجموعة الاخرى تناولت ما يقارب 800 وحدة دولية أي جرعة منخفضة من فيتامين D3 ولنفس المدة. مع العلم أن الكمية الموصى بتناولها من فيتامين D يومياً وللفرد البالغ (18-70 سنة) تقارب 600 وحدة دولية.

وتم قياس مستويات فيتامين D في كل مشترك من خلال تحليل اختبار الدم في بداية التجربة، وبعد مرور3 أشهر وفي نهاية الست أشهر، وتم تقييم استجابة الخلايا المناعية T، في اجسام مرضى التصلب اللويحي، والتي عادة ما تكون مؤشر على نشاط المرض.

نتائج الدراسة 

وكشفت نتائج الدراسة أن الأشخاص الذين تناولوا الجرع العالية من فيتامين D3 كان لديهم انخفاض في النسب المئوية لخلايا T المرتبطة بنشاط التصلب اللويحي. حيث عندما كان مستوى فيتامين D3 في الدم يزيد على 18 نانو جرام لكل ملليتر. كان كل 5 نانوغرام/ مل ارتفاع لمستوى فيتامين D3، يرتبط بانخفاض 1% من نسبة خلايا T في الدم.

وفي الاشخاص الذين تناولوا جرع منخفضة، انخفض مستوى فيتامين D3 في الدم عن 17 نانو جرام لكل ملليتر. فكانت نسبة خلايا T لديهم أعلى. 

لم توجد أي اختلافات في الاثار الجانبية لتناول فيتامين D لدى المجموعتين. وشهدت كل مجموعة تدهور في الحالة الصحية لشخص واحد.

النتائج المترتبة على هذه الدراسة واعدة بحسب ما علق الباحثون القائمون عليها، ولكن هذا يتطلب المزيد من الدراسات والتي تضم عدد اكبر من المشتركين، لفهم الالية والاثار المترتبة وتأكيد النتائج. 

نشرت من قبل - الخميس ، 31 ديسمبر 2015