فيروس الإيبولا Ebola: هل هو التهديد القادم؟

أعلنت وزارة الصحة في غينيا أن عدد الوفيات بسبب فيروس الايبولا Ebola وصل إلى 70 حالة وفاة.

فيروس الإيبولا Ebola: هل هو التهديد القادم؟

أعلنت وزارة الصحة في غينيا أن عدد الوفيات بسبب فيروس الايبولا Ebola وصل إلى 70 حالة وفاة. كما وأوضحت منظمة الصحة العالمية أنه لم يتم العثور على حالات مؤكدة للإصابة بفيروس الايبولا خارج منطقة غينيا، لكن هناك ما يقارب الـ 12 حالة مشتبه بهم في ليبيريا وسيراليون المجاورة.

ويتفشى فيروس الايبولا بالأساس في المناطق النائية وسط وغرب افريقيا بالقرب من الغابات الاستوائية الماطرة.

ما هو فيروس الايبولا؟

ظهر فايروس الايبولا لأول مرة في عام 1976 في عدة مناطق مختلفة منها السودان والكونجو. حيث تم تشخيص اول حالة بالتحديد على ضفاف نهر يدعى "نهر الإيبولا" الموجود في الكونجو، ومن هنا جاءت التسمية.

لماذا يعتبر هذا الفيروس قاتلاً؟

تعتير الاصابة بمرض فيروس الايبولا Ebola virus disease قاتلة، لأنها تؤدي الى وفاة ما يقارب الـ 90% من المصابين.

وينتقل هذا الفيروس القاتل إلى الانسان عن طريق الحيوانات البرية، من خلال تواصل مباشر اما بالدم أو عبر افرازات الجسم الأخرى، (حيث يعتقد أن الخفافيش هي الحامل والناقل الأساس لهذا الفيروس) لينتقل بعدها الفيروس من الانسان المصاب إلى أي انسان اخر يتم التواصل المباشر معه، أو بطريقة غير مباشرة عن طريق البيئة المحيطة للشخص المصاب.

تتلخص أعراض الإصابة بفيروس الايبولا بـ:

1- ارتفاع مفاجئ في درجة الحرارة.

2- ضعف شديد في الجسم والم في العضلات.

3- صداع والتهاب الحلق.

4- التقيؤ والاسهال.

5- ظهور طفح جلدي.

6- ضعف في الكلى ووظائف الكبد.

7- انخفاض عدد خلايا الدم البيضاء وعدد الصفائح الدموية وارتفاع انزيمات الكبد، التي تظهر في التحليلات المخبرية.

حيث تكون فترة الحضانة (الفترة الزمنية من الإصابة بالفيروس إلى ظهور الأعراض) من يومين إلى 21 يوما.

الوقاية والعلاج:

للأسف لا يوجد لحد الان أي لقاح يمكن أن يأخذ للوقاية من هذا الفيروس، كما لا يوجد أي علاج محدد وواضح أيضا.

وأوصت مؤخرا منظمة الصحة العالمية بالحد من السفر أو التبادل والعلاقات التجارية مع كل من ليبيريا وغينيا وسيراليون بسبب هذا الفيروس القاتل وسرعة انتشاره، كما وأعلنت وزارة الصحة السعودية بوقف اصدار تأشيرات الحج والعمرة لمواطني غينيا وليبيريا، وذلك حرصا على صحة المواطنين والمقيمين والحجاج.

نشرت من قبل - الثلاثاء,1أبريل2014