تخوف الصحة العالمية من انتشار الكورونا

أشارت منظمة الصحة أنها تتخوف انتشار فيروس الكورونا وبالأخص مع اقتراب موسم الحج. إليكم ما ورد في بيانها الرسمي.

تخوف الصحة العالمية من انتشار الكورونا

اطلعت منظمة الصحة العالمية في الاجتماع العاشر من قبل لجنة الطوارئ التابعة لها على اخر المستجدات و الوضع فيما يخص فيروس الكورونا في كل من المملكة العربية السعودية والأردن والإمارات العربية المتحدة وبعض الدول الاخرى التي شهدت تسجيل بعض حالات الإصابة فيها، وقامت بنشر بيان رسمي يوضح أهم ما جاء في هذا الاجتماع.

وأشارت المنظمة أنه وبالرغم من انتشار فيروس الكورونا مؤخراً في أحد مستشفيات الرياض بسبب عدم الكشف عن بعض الحالات مبكراً، وازدحام أعداد المرضى، إلا أن الأمر لا يشكل حتى الان حالة صحية طارئة عامة مثيرة للقلق الدولي Public Health Emergency of International Concern (PHEIC)، في حين أوضحت المنظمة أنها تشعر بالقلق إزاء انتشار الفيروس في ظل استمرارية انتقال الفيروس من الإبل إلى الإنسان، من ثم إلى أشخاص أخرين معافين.

ويعتبر هذا الانتشار لفيروس الكورونا في الرياض (الذي حدث مؤخراً)، قريب من الناحية الزمنية لموسم الحج، مما يشير إلى إمكانية عودة الحجيج إلى بلادهم دون وجود الإجراءات الكافية التي تهدف إلى رصد المرض، وذلك في ظل غياب المنظومة الصحية مما يشكل تهديداً لانتشار الفيروس بشكل فجائي.

 لذا من المهم اتباع الإجراءات الوقائية البسطية لتجنب الإصابة بالفيروس، وأكدت المنظمة على ضرورة توعية الحجاج القادمين من الدول الأخرى حول هذه الاجراءات، والتي تتمثل في:

  • غسل اليدين بالماء والصابوت عدة مرات أثناء اليوم، واستخدام معقم اليدين القاتل للجراثيم.
  • تجنب لمس العينين والأنف والأذنين قدر المستطاع.
  • محاولة تجتنب التواصل المباشر مع المرضى الموجودين، وبالأخص مرضى الجهاز التنفسي.
  • وضع كمامة أثناء أداء مناسك الحج.
  • التوجه الفوري إلى الطبيب في حال ظهور أحد أعراض الإصابة بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية.

هذا وحذرت المنظمة من خوفها من انتشار الفيروس بسبب عدم تعاون الحكومات المختلفة بالشكل اللازم للقضاء ومكافحة الفيروس، وعدم التزام هذه الحكومات لنصائح المنظمة، وحثت الدول على تبليغ المنمة عن تسجيل أي حالة إصابة جديدة بالفيروس لمحاولة السيطرة عليه، وعدم انتشاره بشكل غير قابل للسيطرة.

نشرت من قبل - الأحد ، 6 سبتمبر 2015