إلزام السائحين والزوار في بريطانيا بدفع رسوم عند زيارة غرف الطوارئ

لغاية الآن كان العلاج في أقسام الطوارئ والنقل بسيارات الاسعاف مجانيا، الرابطة الطبية البريطانية: على الاطباء منح العلاج لا شغل وظيفة رقابة على الحدود

إلزام السائحين والزوار في بريطانيا بدفع رسوم عند زيارة غرف الطوارئ
في محاولة لمكافحة العجز المستشري في النظام الصحي العام في  بريطانيا ومنع استغلاله من قبل السياح الذين يأتون إلى المملكة للتمتع بالرعاية الطبية المجانية، فقد قدم وزير الصحة البريطاني مؤخرا مبادرة جديدة في محاولة للحد من هذه الظاهرة.
 
وفقا للمبادرة فإن السياح والزوار الذين يأتون إلى الجزر البريطانية ويحتاجون للعلاج  في غرفة الطوارئ والإخلاء عبر الإسعاف،  سوف يترتب عليهم قريبا دفع تكاليف العلاج. وسيطبق البرنامج في المقام الأول على مواطني البلدان التي هي ليست عضوة في الاتحاد الأوروبي. حاليا، يطلب من الزوارالدفع فقط مقابل الرعاية في المستشفى، ولكن ليس مقابل العلاج العاجل في غرف الطوارئ في المستشفيات.
 
وفقا للخطة، فإن الاستثناءات الوحيدة التي لا تتطلب الدفع هم اللاجئين وطالبي اللجوء السياسي والنساء الحوامل
وقال: لاقى البرنامج الجديد انتقادات من الجمعية الطبية البريطانية التي قالت أنه " يفترض من الأطباء القيام بالعلاج وليس القيام بدور الرقابة على الحدود".
حاليا، يتلقى السياح الذين يأتون للجزر البريطانية العلاج في قسم الطوارئ والإخلاء بالإسعاف مجانا. عندما يمتد العلاج المطلوب لفترة أطول، أو يتطلب أنواع معينة من العلاج، يجب على الزوار المرضى دفع التكاليف من جيبهم.

وقد أفادت مصادر في الجهاز الصحي البريطاني لمراس صحيفة "التايمز" ، أن المريض المعالج لن يحتاج للدفع على الفور مقابل  العلاج. ستتم جباية المال منه لاحقا. "لن يتم تأجيل أي علاج مستعجل" أعلنت وزارة الصحة البريطانية. الاستثناءات الوحيدة التي لن تحتاج للدفع هي اللاجئين، طالبي اللجوء والنساء الحوامل.

ومع ذلك، قال المتحدث باسم وزارة الصحة " يلقى الزوار الأجانب استقبالا حارا عندما يرغبون في استخدام خدمات NHS في حال كانوا يدفعون لتلقي العلاج. تماما كالمواطنين البريطانيين، الذين يدفعون مقابل هذه الخدمات عبر ضريبة الدخل وضرائب التأمين الوطني ".
لا يزال من غير الواضح فيما إذا كان طلب الدفع مقابل خدمات الطوارئ  الصحية سوف تفرض فقط على الزوار الذين يأتون لفترات قصيرة إلى الجزر البريطانية.
في أبريل من هذا العام دخل قانون جديد حيز التنفيذ في بريطانيا، والذي ينص على أن أي شخص ليس مواطنا من إحدى دول الاتحاد الأوروبي ويمكث في بريطانيا لأكثر من ستة أشهر، عليه  دفع "إضافة صحة" كجزء من طلب الحصول على تصريح للإقامة والعمل.
 
"لن تكون هنالك مطاردة للأشخاص الذين عولجوا وغادروا بريطانيا دون دفع" ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية. حاليا فإن، مواطنين من دول الاتحاد الأوروبي، وكذلك سكان أيسلندا وليختنشتاين والنرويج وهم ليسوا ضمن الأعضاء في الاتحاد الأوروبي يطلب منهم عند  تلقي العلاج الطبي في بريطانيا بتقديم بطاقة التأمين الصحي الأوروبية التي تخصهم. حيث تجبى الأموال للعلاج في بلدهم.
 
من المفترض أن تدخل المبادرة الجديدة لوزارة الصحة البريطانية حوالي 500 مليون جنيه استرليني لخزينة الوزارة،  في السنة.
 
 
نشرت من ويب طب - الخميس ، 5 نوفمبر 2015