قلة النوم تعرضك للإصابة بالأمراض المعدية

ما هو عدد الساعات التي تحظى فيها كل ليلة؟ هل تعتقد أن ذلك كافٍ للتمتع بصحة جيدة؟ إذا عليك قراءة ما وجدته الدراسة التالية حول الموضوع.

قلة النوم تعرضك للإصابة بالأمراض المعدية

وجدت نتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Internal Medicine أن البالغين الذين يحظون بساعات نوم كافية ومناسبة في الليل ينخفض لديهم خطر الإصابة بنزلات البرد وغيرها من العدوى المختلفة.

وأشار الباحثون القائمون على الدراسة أن من ينام خمس ساعات أو أقل في الليلة الواحدة ومن يواجه اضطرابات في النوم يكون عرضة للإصابة بالعدوى أكثر من غيره، وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور أريك براثير Aric A. Prather معلقاً: "مع تسارع الحياة، أصبح المسؤوليات أكثر على الأشخاص وبالتالي قلت ساعات نومهم، مما أثر على صحتهم بشكل سلبي".

من المعروف أن الحصول على ساعات نوم قليلة يؤثر على الصحة العامة للأشخاص، حيث يرفع من خطر الإصابة بأمراض القلب ويقلل من كفاءة الجهاز المناعي أيضاً. وللأسف فإن قلة النوم أيضاً تعني ممارسة النشاطات الرياضية بشكل أقل وتناول طعام غير صحي بطريقة أكثر.

واستطاع الباحثون التوصل إلى هذه النتيجة من خلال استهداف أكثر من 22,000 بالغاً ما بين عامي 2005 و2012، وطلب من المشتركين تسجيل ساعات نومهم خلال أيام الأسبوع وتاريخ اصابتهم بأي اضطرابات في النوم وحول ما اذا كانوا قد استشاروا طبيب من قبل لعلاج مشاكل النوم.

كما طلب الباحثون من المشتركين تسجيل ما اذا كانوا شعروا بأي ألم في الرأس أو الصدر نابع من الإصابة بنزلة برد أو التهاب رئوي أو التهاب في الأذن.

ووجد الباحثون أن 14% من المشتركين قالوا أنهم لم يحظوا بأكثر من خمس ساعات من النوم في الليلة، في حين أن 23% منهم ناموا ست ساعات، و56% من مجموع المشتركين ناموا ما بين 7-8 ساعات، و7% ناموا لأكثر من تسع ساعات في الليلة الواحدة.

ولاحظ الباحثون أن ربع المشتركين توجهوا للطبيب بسبب معاناتهم من مشاكل في النوم و7% منهم تم تشخيص إصابتهم باضطرابات النوم.

هذا وأصيب 19% من المشتركين (الذين ناموا خمس ساعات أو أقل) بنزلة البرد، مقارنة بـ 16% لمن نام ست ساعات، و15% لمن نام سبع ساعات أو أكثر.

وأكد الباحثون أنه بعد الأخذ بعين الاعتبار جميع العوامل المختلفة بقيت النتائج متماثلة، وشملت العوامل:

  • العمر
  • الجنس
  • العرق
  • المستوى الأكاديمي
  • سواء كان المشترك مدخن أم لا.

ويأمل الباحثون أن تساعد نتائج هذه الدراسة في نششر التوعية حول أهمية النوم وانعاكسه على الصحة العامة للأشخاص.

نشرت من قبل - الأربعاء,13أبريل2016