قلة النوم لدى الطلاب تسبب مشاكل صحية ونفسية

وجدت الدراسات أن من لا ينعم بقسط كافي من النوم من المراهقين، غالبا ما يعانون من مشاكل صحية (جسدية ونفسية)، بالإضافة إلى ارتفاع خطر التعرض لحوادث السير وتراجع في الأداء التعليمي!

قلة النوم لدى الطلاب تسبب مشاكل صحية ونفسية

وجدت الدراسات أن من لا ينعم بقسط كافي من النوم من المراهقين، غالبا ما يعانون من مشاكل صحية (جسدية ونفسية)، بالإضافة إلى ارتفاع خطر التعرض لحوادث السير وتراجع في الأداء التعليمي!

لكن أصبح من الصعب في الأونة الأخيرة على المراهقين أن يحظوا بساعات نوم كافية، حيث أصبحت الساعة البيولوجية الخاصة بهم مبرمجة على النوم بعد الساعة الـ11:00 ليلا، ناهيك عن دوامهم المدرسي الصباحي الذي يبدأ في الساعة 7:30 في معظم الدول العربية.

لذلك أوصت الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال- AAP، المدارس بتأخير الدوام الصباحي إلى الساعة الـ 8:30 على الأقل، حتى يتمكن الطلاب من زيادة ساعات نومهم.

وقالت طبيبة الأطفال جوديث أوينز- Judith Owens: "مشاكل النوم عند الأطفال والمراهقين تعتبر مزمنة، وهي من أكثر المشاكل الصحية شيوعا في الولايات المتحدة الأمريكية في الوقت الراهن، والتي يمكن حلها بسهولة".

وأوضحت الطبيبة أوينز أن من يحظى بقسط كاف من النوم من المراهقين، تنخفض لديهم خطر ارتفاع زيادة الوزن ، والاكتئاب، ويكونون أٌقل عرضة لحوادث السير، ويحصلون على علامات أفضل، مما يؤدي إلى تحسين نوعية الحياة لديهم. وأضافت: "لقد أظهرت الدراسات أن تأخير دوام المدارس يعد من أحد العوامل الأساسية التي من شأنها أن تساعد الطلاب في الحصول على ساعات النوم كافية لنموهم وتحسين مستوى التعليم لديهم".

ووجدت مؤسسة النوم الوطنية في الولايات المتحدة الأمريكية National Sleep Foundation في استطلاع لها، أن حوالي 59% من طلاب الصف السادس وحتى الثامن، و87% من طلاب المدارس الثانوية، ينامون أقل من الساعات المحددة للنوم (أي ما بين 8.5- 9.5 ساعة). في حين أن 71% من أهالي المراهقين يعتقدون أن أطفالهم ينالون القسط الكافي من النوم!

 

لماذا لا ينال المراهقين القسط الكافي من النوم؟

تتعدد أسباب قلة النوم لدى المراهقين، ما بين الواجبات المدرسية، النشاطات اللامنهجية، عمل بعض الطلاب بعد نهاية الدوام المدرسي، بالإضافة إلى استخدامهم التكنولوجيا التي تبقيهم يقيظين طوال الليل (مثل التلفاز والهواتف الذكية). كما قد تكون القيلولة وتناول الكافيين من أحد الأسباب التي تقلل من عدد ساعات النوم لدى المراهقين!

ويقوم الطلاب في محاولة لتعويض ساعات النوم المفقودة في نهاية الأسبوع، ونوم لساعات طويلة، إلا أن هذا الأمر يسبب في اضطراب للساعة البيولوجية عندهم.

وترتبط قلة النوم لدى المراهقين بزيادة خطر الإصابة بالقلق وتقلب المزاج، بالإضافة إلى زيادة خطر الإصابة بأمرض القلب والشرايين، ووجود خلل في العمليات الأيضية لديهم. بالتالي عدم الحصول على ساعات نوم كافية يمكن أن يسبب في:

  •  يحد من قدرة الطلاب على التعلم والاستماع والتركيز وحل المشكلات، كما يسبب نسيان بعض المعلومات الهامة.
  •  يسبب في ظهور البثور وحب الشباب بالإضافة إلى مشاكل جلدية أخرى.
  •  يزيد من تصرف المراهق بعداونية.
  •  ترتبط قلة النوم عادة بتناول كمية أكبر من الطعام، أو تناول الطعام الغير صحي، مما يؤدي إلى زيادة الوزن.
  •  تزيد من كمية الكافيين التي يتناولها المراهق.
  •  يزيد الخطر في التسبب في المزيد من حوادث السير.
نشرت من قبل - الثلاثاء ، 26 أغسطس 2014