كاميرات لكشف الأطباء الذين يهملون غسل أيديهم!

النظافة والتعقيم هي الأمر السائد في أي مستشفى يعتني بصحة نزلائه ومرضاه، ولكن عندما يهمل أفراد المستشفى وزوار المرضى تنظيف أيديهم، فهل من طريقة لمعرفة ذلك وتجنب أي عدوى أو تلوث قبل حدوثه؟ اقرأ الخبر لتعرف الإجابة.

كاميرات لكشف الأطباء الذين يهملون غسل أيديهم!

كشف العلماء في جامعة ستانفورد (Stanford University) في الولايات المتحدة الأمريكية ومعهد الاتحادي السويسري للتكنولوجيا في لوزان مؤخراً عن قيامهم بتطوير نظام كاميرات متطور للمشافي لمراقبة وتتبع استخدام طاقم المشفى والزوار للمعقمات وصابون غسل الأيدي.

إذ يصدف أحياناً أن يصل المريض إلى المشفى للتعافي والعلاج لينتهي الأمر بحالته أكثر سوءاً من ذي قبل، وتبعاً لمراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC)، فإن واحداً من كل 25 مشفى تلتقط نوعاً من العدوى التي تترعرع في بيئة المشفى، والتي يكون سببها غالباً إهمال طاقم المشفى وزواره لتنظيف الأيدي واستخدام المعقمات كما يجب، وهنا يأتي دور نظام الكاميرات الإلكتروني الجديد.

ومن الجدير بالذكر أن النظام الجديد لا يكتفي فقط بتحديد الأشخاص الذين قاموا بتنظيف وغسل أيديهم فحسب، بل يقوم بتتبعهم ومراقبة كافة تحركاتهم كذلك وتسجيلها.

ولا تظهر الكاميرات أشكال الأشخاص كما هو المعتاد في الكاميرات العادية، وذلك حفاظاً على الخصوصية، بل تظهر الكاميرات الصور بتقنية خاصة ومميزة، لا تسمح للشخص العادي الذي يراقب الكاميرات بتمييز هوية الشخص أو معالم المكان المحيط به.

وقام العلماء بتركيب الكاميرات خلال التجارب الأولية في أماكن مثل أروقة المشافي وقرب الات الصابون والتعقيم المتواجدة في دورات المياه في المشفى، وفي داخل غرف المرضى وأماكن أخرى. وتم جمع المعلومات في الفترة الواقعة بين 12:00 - 1:00 ظهراً، ليكتشف العلماء أنه ومن بين 170 شخصاً من طاقم وزوار المشفى، 30 منهم فقط هم من قاموا بغسل اليدين بشكل سليم وكامل كما يفترض بهم أن يفعلوا.

وفي الوقت ذاته، عندما حاول العلماء أن يقوموا بجعل شخص يراقب الأمور عن كثب ويتابع نظافة أيدي طاقم المشفى والزوار متخفياً، كانت النتائج التي عاد بها صحيحة بنسبة 63% فقط، وهي نسبة أقل من تلك التي عادت بها الكاميرات.

المصدر: الديلي ميل البريطانية.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 16 أغسطس 2017