كن متفائلا لتنعم بصحة قلبية جيدة!

هل تعلم أن الانسان المتفائل ينعم بصحة قلبية أفضل من غيره؟ هذا ما أثبتته الدراسة التالية.

كن متفائلا لتنعم بصحة قلبية جيدة!

 نعلم جميعا، أن الانسان المتشائم عادة ما تنعكس على مظهره علامات الكهل والكبر، إلا أن الانسان المتفائل بعكسه، يكون وجهه مشعا ناشرا بذلك التفاؤل إلى كل من حوله. إلا أن الأمر تعدى المظاهر، لتثبت دراسة جديدة، أن الانسان المتفائل، يملك قلبا صحيا أكثر من غيره!

حيث كشفت دراسة جديدة، قام بها باحثون  من جامعة  University of Illinois، نشرت في المجلة Health Behavior and Policy Review، أن الانسان المتفائل ينعم بصحة القلبية أفضل بمرتين تقريبا من غيره.

ولتحديد الصحة القلبية للمشاركين، قام الباحثون بقياس عدة أمور:

  • ضغط الدم Blood pressure
  • مؤشر كتلة الجسم BMI
  • بلازمة الجلوكوز أثناء الصوم Fasting plasma glucose
  • مستويات الكوليسترول
  • الحصص المأخوذة من الطعام
  • ممارسة التمارين الرياضية
  • استهلاك التبغ.

ووضع الباحثون ثلاثة نقاط لتحديد الأمور السابقة، والتي جاءت كما يلي:

  • النقطة صفر وتعني ضعيف
  • النقطة واحد وتعني متوسط
  • النقطة اثنين وتعني مثالي.

لتتراوح بذلك مجموع النقاط من صفر إلى أربعة عشر نقطة، علما أن النقطة 14 تعني صحة قلبية أفضل.

وتم استهداف ما يزيد عن 5100 مشارك في هذه الدراسة، تراوحت أعمارهم ما بين 45- 84 عاما، والذين طلب منهم ملء استبيانات توضح الصحة العقلية الخاصة بهم، ومستوى التفاؤل وصحتهم البدنية. إلى جانب وجود التشخيص الطبي لكل من أمراض المفاصل والكبد والكلى لديهم.

ووجد الباحثون أن المتفائلين كانوا أكثر من تحلوا بصحة قلبية جيدة، بنسب تفاوتت ما بين 50-76% من غيرهم. وكانت العلاقة بين التفاؤل والصحة القلبية أقوى عند الأخذ بعين الاعتبار العوامل الاجتماعية والديموغرافية، مثل العمر والوضع الاقتصادي والمستوى التعليمي.

كما وجد الباحثون أيضا، أن:

  • ضغط الدم ومستوى الكوليسترول كان أفضل لدى المتفائلين.
  • مارس المتفائلين النشاط الرياضي أكثر من غيرهم.
  • كان مؤشر كتلة الجسم لدى المتفائلين أفضل من غيرهم.
  • كان ميل المتفائلين للتدخين أقل من غيرهم.

وكانت قد بدأت الدراسة في منتصف عام 2000، واستمرت لإحدى عشر عاما متتالية، تم خلالها جمع المعلومات من قبل المشاركين باستمرار كل 18 شهرا.

نشرت من قبل - الأحد ، 11 يناير 2015