كيف يحميك البروكلي من الإصابة بالسرطان؟

للبروكلي فوائد عديدة وأهمية كبيرة تعود على الجسم، ولذلك سمي بالغذاء الخارق، ولكن كيف يتمكن البروكلي من حمايتك من الإصابة بالسرطان؟

كيف يحميك البروكلي من الإصابة بالسرطان؟

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية (Journal of Nutritional Biochemistry) عن الطريقة التي يساهم فيها البروكلي في محاربة السرطان، وأشار الباحثون القائمون على الدراسة إلى أنهم اعتمدوا على ما بينته دراسة سابقة من وجود مركب في البروكلي يدعى السلفورافين (Sulforaphane) يقلل من تطور ونمو السرطان.
لاحظ الباحثون أن هذه المادة تعمل على خفض مستويات الحمض النووي الريبي الطويل الغير مرمز في خلايا سرطان البروستاتا، الأمر الذي يعطل قيام الخلايا السرطانية بالنمو والتكاثر.
هذا الحمض الريبي يلعب دوراً كبيراً في تطوير الخلايا السرطانية ونموها وبالأخص في كل من البروستاتا والثدي والمعدة والرئة.
وكانت قد أشارت دراسات سابقة أن هذا الحمض قادر على ضبط بعض الجينات ولكن عندما يصاب بالاضطراب فإنه يعمل على تغذية الأمراض وزيادة انتشارها في الجسم. لتأتي الدراسة الحالية وتربط بين هذا الحمض وانتشار الإصابة بمرض السرطان.
وأفاد الباحثون بدورهم أن هذا المركب يتواجد في العديد من الاطعمة إلا أن البروكلي الأكثر شهرة وغنى فيه، لذلك من المهم التركيز على تناوله.
نتائج هذه الدراسة تفتح الأفق أمام استراتيجيات جديدة قد تلعب دوراً كبيراً في المساهمة في كبح السرطان.
ففي التجربة التي قام بها الباحثون مستهدفين سرطان البروستاتا، وجدوا ان إضافة مركب السلفورافين الموجود في البروكلي ساهم في خفض مستويات الحمض المذكور سابقاً وبالتالي التقليل من خطر انتشار السرطان بشكل كبير.
ويأمل الباحثون باستخدام هذه النتائج بهدف تطوير وسائل علاجية جديدة من السرطان في المستقبل.

 

نشرت من قبل - الأحد,19مارس2017