إيقاف طبيب إيطالي بعد فشله في امتحانات اللغة الإنجليزية

تلك هي المرة الأولى التي توقف فيها السلطات طبيبا على هذه الخلفية، وفقا للقانون الذي دخل حيز التنفيذ في العام الماضي

إيقاف طبيب إيطالي بعد فشله في امتحانات اللغة الإنجليزية

اوقف طبيب ايطالي لمدة 9 أشهر على الأقل عن ممارسة مهنة الطب في جميع أنحاء الجزر البريطانية، لأنه فشل في اختبار الالمام، التحدث والكتابة باللغة الإنجليزية. تلك هي واحدة من الحالات الأولى التي يتم فيها إيقاف طبيب عن العمل في المملكة المتحدة على هذه الخلفية، وذلك  في أعقاب القانون حول الموضوع والذي دخل حيز التنفيذ في المملكة العام الماضي.

تم فرض عقوبة الايقاف عن العمل بحق الطبيب الإيطالي  ،الدكتور أليساندرو تابا (Alessandro Teppa)، من قبل هيئة قضائية في مجال الخدمة الطبية  MPTS(Medical Practitioners Tribunal Service).
 
في المقابل، فعن طبيب اخر، بولندي الاصل، كان قد فشل مرتين في اختبار معرفة اللغة الإنجليزية،  سمح له بمواصلة العمل كطبيب - ولكن تحت الإشراف.
 
وذكرت وسائل الاعلام البريطانية حول القضية، أن الطبيب الإيطالي حصل على ترخيص لممارسة الطب في عام 1998 وحصل على ترخيص للعمل كطبيب في بريطانيا في عام 2012، كجزء من معاهدات الاتحاد الأوروبي.
 
كان عليه قبل عامين اجتياز اختبار تقييم معرفة في اللغة الإنجليزية، لكنه  فشل  ومنذ ذلك الحين كان تحت المراقبة المؤقتة من قبل شخص مهني محلي. هذا وقد جاء في الحكم الصادر عن  المحكمة التأديبية أن الدكتور تيبي أظهر مستوى "، لم يكن  كافيا لضمان أن يكون عمله كطبيب فعالا وامنا من حيث المعالجين في البلاد".
 
المجلس الطبي العام في بريطانيا: " ممنوع على هذا الطبيب ممارسة مهنة الطب في حدود بريطانيا إلى أن يثبت أنه قادر على التواصل الفعال مع المرضى"
وخلال الجلسة، قال الطبيب أنه بدأ بأخذ دروس في اللغة الإنجليزية في منزله في إيطاليا. جاء في قرار المحكمة أن عليه العودة إلى بريطانيا بعد تسعة أشهر، للخضوع لجلسة استماع أخرى ستشمل اختبارا في اللغة الإنجليزية.

صادق المجلس الطبي البريطاني العام General Medical Council قرار المحكمة. وقال الرئيس التنفيذي لـ GMC، نيال ديكسون: " ممنوع على هذا الطبيب ممارسة مهنة الطب في حدود بريطانيا إلى أن يثبت أنه قادر على التواصل الفعال مع المرضى".

من جهة أخرى عمل الطبيب البولندي، الدكتور توماس فريزلافيتس (Tomasz Fryzkewicz) ، عمل  في العديد من المستشفيات في جميع أنحاء انكلترا، وحصل على  الرخصة الطبية  في بريطانيا قبل تسع سنوات. وفشل في اختبار تقييم للغة الإنجليزية في أكتوبر 2014، ومرة أخرى في فبراير من هذا العام.

وقد أقرت المحكمة التأديبية الان  بأنه يجب أن يعمل فقط تحت الإشراف المباشر والمشدد على مدار سنة، وخلال تلك الفترة عليه أيضا التعلم واجتياز اختبار اخر في اللغة الإنجليزية، أما في حال فشل - فسيتم تجريده من رخصته.

بخصوص تلك  الحالة، أعلنت GMC إن العقوبات كان يجب أن تكون أكثر صرامة.
وفقا لديكسون، "نحن نشعر بخيبة أمل من قرار الفريق الذي لم يقرر تعليق عمل الطبيب البولندي. ومع ذلك، نحن سعداء من فرض قيود  بشأن استمرار عمله السريري وذلك لتوفير الأمن للمرضى".
الدكتور فريزلافيتس هو متخصص في القلب وعمل في طب القلب في مستشفى جامعة "رويال ستوك" ومستشفيات "الاميرة الكسندرا" في مقاطعة إسكس ومستشفى "Good Hope Hospital"  في ستون- جولدفيلد.

وقال زملاء عملوا معه، "انهم ليسوا متأكدين دائما من انه كان يفهم ما قيل له". وقال احدهم، وهو الدكتور سيمون فالدهام،  المدير الطبي واخصائي القلب في هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS في بارتس، عند مثوله أمام لجنة من MPTS "عندما تحدث كان من الضروري التركيز جدا - وكان من الصعب في بعض الأحيان - فهم ما كان يقوله."

وفقا للقانون الجديد، الذي دخل حيز التنفيذ في المملكة المتحدة في يوليو 2014، فإن المنظمين الطبيين مخولين باختبار صلاحية المعرفة ومهارات الأطباء في اللغة الإنجليزية.
وذكرت وسائل اعلام رسمية أنه في عام 2008 تسبب عدم وجود المام بالانجليزية لطبيب ألماني يدعى دانيال اوباني بتقديم جرعات قاتلة من المسكنات، ما تسبب في وفاة مواطن بريطاني.
 
نشرت من ويب طب - الاثنين,2نوفمبر2015