اليوم العالمي للملاريا- لا وفيات بالمرض في السعودية

بمناسبة اليوم العالمي للملاريا، نشرت وزارة الصحة السعودية تقريراً حول الموضوع وانتشار المرض في العالم والمملكة، إليكم أهم ما جاء فيه.

اليوم العالمي للملاريا- لا وفيات بالمرض في السعودية

نشرت وزارة الصحة السعودية اليوم بياناً رسمياً على موقعها الالكتروني بمناسبة اليوم العالمي للملاريا، توضح فيه أهم المعلومات عن المرض والوضع الوبائي له عالمياً وفي المملكة العربية السعودية.

وأشار البيان إلى أن الملاريا عبارة عن مرض يصاب به الإنسان نتيجة طفيل يدعى البلازموديوم والذي ينتقل إلى الإنسان من خلال لسعة البعوض الحاملة له، ليدخل إلى الجسم وبالأخص كريات الدم الحمراء مسبباً بذلك تدميرها، بالتالي في حال عدم علاجها بسرعة من شأنها أن تهدد حياة المريض بسبب عرقلة عملية تزويد أعضاء الجسم الحيوية بالدم.

وللأسف لا يزال المرض منتشراً في 97 دولة حول العالم حسبما أوضحت وزارة الصحة السعودية، حيث بلغ إجمالي عدد الإصابات بالملاريا في العالم إلى 214 مليون حالة إلى جانب 438,000 حالة وفاة بسببه لعام 2015.

هذا وانخفضت نسبة الوفاة بسبب مرض الملاريا في العالم في الفترة الواقعة ما بين عامي 2000 و2015 حوالي 48% وفقاً لما ورد في بيان وزارة الصحة السعودية.

أما الوضع المحلي في المملكة العربية السعودية لمرض الملاريا، فقد سجلت إصابة 2,620 حالة في عام 2015 دون وقوع أي حالة وفاة. 

وأوضحت الوزارة أن 96.8% من نسبة الإصابة بمرض الملاريا في المملكة كانت في صفوف الوافدين وليس المواطنين.

وطالبت الوزارة جميع المواطنين والوافدين على حد سواء بمراجعة أقرب مركز طبي في حال إصابتهم في الحمى أثناء تواجدهم في مناطق جنوب المملكة خوفاً من الإصابة بالملاريا، كما أوضحت ضرورة التأكد من أخد الإجراءات الوقائية اللازمة قبل السفر إلى المناطق التي ينتشر فيها مرض الملاريا والبعوض.

وأكدت بدورها الوزارة على قيامها باتباع استراتيجية معينة لمكافحة الملاريا والتي ترتكز على:

  • التشخيص السريع للإصابة بالمرض وعلاج الحالات.
  • مكافحة البعوض الناقل بشكل شامل
  • الرش البؤري للمملكة بهدف التخلص من اليرقات وبالأخص في أماكن نقل العدوى وذات الوباء العالي.
  • توزيع الناموسيات للمجموعات الأكثر عرضة للإصابة بالمرض.
  • العمل على تكثيف البرامج التوعوية بهذا الشأن.
نشرت من قبل - الاثنين,25أبريل2016