لبنان في وجه الفساد الغذائي !

ماذا حصل في لبنان بشأن الفساد الغذائي؟ وما هي التداعيات الصحية لهذا الأمر، في المقال التالي.

لبنان في وجه الفساد الغذائي !

حملة "سلامة الغذاء" في لبنان، كشفت الغطاء عن عدد كبير من الأغذية الفاسدة والمصانع والملاحم الغير مستوفية لأدنى شروط الصحة والنظافة، بالإضافة إلى عملها دون تراخيص! مما سلط الضوء على العديد من المنشات المختلفة في لبنان، بهدف الحفاظ على سلامة المواطنين، والنهوض بالدولة إلى أرقى المستويات.

وكان قد أعلن وزير الصحة اللبنانية وائل أبو فاعور، أن فساد الأغذية يشكل "حالة طوارئ"، وتتطلب فتح ملفات قديمة، حيث كشف أبو فاعور أن ما يقارب الـ 95% من المطاعم التي قام بزيارتها لا تملك شهادات صحية او ترخيصا!

اللبنانيون في مواجهة الغذاء الفاسد 

اللحوم الفاسدة: عرض الوزير أبو فاعور خلال مؤتمر صحفي عددا من الصور الصادمة، تظهر فيها اللحوم مرمية على الأرض، الدجاج محفوظ بجانب النفايات، المسالخ لا تحتوي على برادات لحفظ اللحوم، بالإضافة إلى بيع لحوم منتهية الصلاحية. كما كشفت الحملة وجود عناكب وذباب على برادات اللحمة، بالإضافة إلى عدم حفظها بدرجة الحرارة المناسبة، واستخدام أوعية صدئة من أجل حفظ اللحوم وتقطيعها بسكاكين غير نظيفة.

بالتالي من المهم أن نفهم ما هو التلوث الغذائي؟ وكيف يحدث؟ هناك 3 أنواع من التلوث الغذائي:

  • التلوث البيولوجي: مثل الكائنات الحية الدقيقة والميكروبات.
  • التلوث الكيميائي: مثل اختلاط الطعام ببعض المواد الكيميائية.
  • التلوث المادي: مثل وجود غبار، شعر، أظافر على الطعام.

وتحصل معظم حالات التسمم الغذائي بسبب التلوث البيولوجي، إذ ان عدم حفظ الطعام وإعداده بالطريقة الجيدة، يجعله حاضنا لكثير من الجراثيم، مسببة بذلك العديد من الأمراض الصحية لمتناوليه، مثل التسمم الغذائية. 

انتهاء تاريخ الأغذية: أوضح وزير الصحة اللبناني ايضاً، أنهم قاموا بالكشف عن العديد من الأطعمة منتهية الصلاحية، والتي يتم بيعها للناس. ويتلاعب التجار بتاريخ انتاج المواد ووضع تاريخ انتاج متقدم بثلاثة أشهر عن التاريخ الحقيقي.

وفي حال تناول هذه الأطعمة، يكون الشخص معرضا للإصابة بالتسمم الغذائي، الذي يصاحبه الأعراض السابقة. ويعتمد هذا الأمر بشكل أساسي على أنواع الجراثيم والبكتيريا التي تنمو في هذه الأغذية الفاسدة. بالتالي من الضروري معرفة بعض الأمور التي تخص تاريخ انتهاء الأطعمة:

  • استخدام الحليب خلال اسبوع واحد من شراءه.
  • استخدام البيض خلال 3-5 أسابيع من وقت شراءه.
  • الدواجن والمأكولات البحرية يحب طهيها او تفريزها خلال يوم أو يومين.
  • اللحوم يجب طهيها أو تفريزها خلال 3-5 أيام.
  • الطعام المعلب: بالإمكان حفظ الطعام المعلب ذو الحموضة العالية مثل صلصة البندورة حوالي 18 شهرا أو أكثر. أما بالنسبة للأطعمة المعلبة ذات الحموضة المنخفضة، فيمكن حفظها إلى ما يقارب الخمس سنوات.

 وأوضح ابو فاعور أنه تم الإبلاغ وتسجيل أكثر من 946 حالة تسمم في لبنان هذا العام، بالإضافة إلى ارتفاع أعداد المصابين بالأمراض المختلفة بشكل كبير، مثل السرطان، والتي من المرجح أن يكون التلوث الغذائي من الأسباب الرئيسية لها! 

وكانت قد تناقلت وسائل الإعلام المختلفة هذه الأخبار بصدمة كبيرة، وذلك بعد المؤتمر الصحفي الخاص بوزير الصحة اللبناني، والذي كشف به عن الفساد الغذائي الذي يعم لبنان، مشيرا إلا عدم تطبيق المعايير الصحية من قبل العديد من الملاحم وشركات الأغذية، وقال بأسف :"احتوت العديد من الأغذية التي تم فحصها على بكتيريا  السالمونيلا والبكتيريا الهوائية وE.coli"، وأضاف أبو فاعور: "ان اللبنانيون يستهلكون أغذية فيها بقايا براز بشري ومياه الصرف الصحي"!

نشرت من قبل - الأربعاء ، 3 ديسمبر 2014