لعبة السبنرز: صرعة أم صحة؟

هل سمعت عن لعبة السبنرز التي ذاع صيتها على مواقع التواصل الاجتماعي مؤخراً؟ تعرف عليها في هذا الخبر.

لعبة السبنرز: صرعة أم صحة؟

انتشرت مؤخراً لعبة السبنرز (Fidget Spinners)، والتي سوقتها بعض الجهات على أنها لعبة علاجية تساعد الأطفال المصابين بالتوحد أو بحالات قصور الانتباه وفرط الحركة (ADHD) وأنها تساعدهم على التركيز، بينما سوقتها بعض الجهات على أنها تعمل على التخفيف من التوتر ومعالجة الأرق. بينما اختلف الباحثون على جدوى هذه اللعبة ومدى نجاحها في الغرض الذي تم تسويقها له من قبل بعض الجهات.

وتبدو السبنرز على هيئة لعبة صغيرة بأضلاع ثلاثة تلتقي في نقطة مركزية في المنتصف على هيئة كرة صغيرة، ويتواجد على أطراف الأضلاع الثلاثة إضاءة خفيفة في بعض نسخها، وتستطيع اللعب بها عبر الإمساك بها بين أصابعك، وتحريكها وتركها تدور بسرعة كبيرة وأنت ممسك بها.

واختلف الباحثون النفسيون والتربويون على جدوى استخدامها، فبينما صرح البعض أنها قد تفيد بالفعل بعض الحالات المرضية العصبية لدى الأطفال في حال تم استخدامها تحت إشراف شخص تربوي أو مختص وتبعاً لتعليمات الاستخدام، إلا أن البعض الاخر من المختصين والتربويين صرحوا أنها ليست أكثر من مجرد لعبة.

كما وصرح بعض الأخصائيين أن هذه اللعبة قد تضر بدل أن تفيد الطفل المصاب بالتوحد أو بقصور الانتباه وفرط الحركة، وذلك لأن حركتها السريعة تجعلها مزعجة للعينين عند التحديق فيها، ما يجعل الطفل يبحث عن أي مصدر اخر يركز انتباهه و نظره عليه دون إزعاج لعينيه.

ويبدو أن هذه الظاهرة لم تقتصر على الأطفال فحسب، إذ يرى بعض البالغين أن مجرد الإمساك بهذه اللعبة بين أصابع اليد يبعث شعوراً غريباً بالراحة والإطمئنان.

وعموماً، فإن فوائد استخدام هذه اللعبة لأغراض طبية ليست مدعومة بأي دراسات أو بحوث، كما أن بعض المدارس في الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا قد أصدرت أوامر بمنع تداولها بين الطلبة. لذا فإن استخدامها هو أمر متروك لك، ولكنها ليست لعبة سحرية أو علاجية كما قد يروج لها البعض.

نشرت من قبل - الأحد ، 7 مايو 2017