دراسات: لقاح موديرنا قد يكون أكثر لقاحات كورونا فاعلية

اللقاحات المتاحة حاليًّا لفيروس كورونا عديدة ومتنوعة، ولكن وعندما يتعلق الأمر بأكثرها فاعلية، يبدو أن لقاح موديرنا يتصدر القائمة، وذلك تبعًا لدراسة جديدة صادرة عن مركز مكافحة الأمراض الأمريكي. التفاصيل في هذا الخبر:

دراسات: لقاح موديرنا قد يكون أكثر لقاحات كورونا فاعلية

تبعًا لدراسة جديدة صادرة عن مركز مكافحة الأمراض والسيطرة عليها الأمريكي، قد يكون لقاح موديرنا أكثر كفاءة وفاعلية من لقاحي فايزر وجونسون أند جونسون.

خلال الدراسة، تم تحري فاعلية اللقاحات من خلال دراسة البيانات الصحية المأخوذة من قرابة 3600 شخص في الولايات المتحدة الأمريكية كانت إصابتهم بكورونا قد استدعت دخولهم للمشفى بين شهري اذار واب من العام الحالي، كما قام الباحثون كذلك بمراقبة كميات الأجسام المضادة في أجسام 100 متطوع سليم تلقوا سابقًا إحدى اللقاحات الثلاث.

بعد تفحص البيانات عن كثب، تبين أن كفاءة اللقاحات الثلاث في خفض فرص حاجة مرضى كورونا للدخول للمشفى كانت:

  • 93% للقاح موديرنا.
  • 88% للقاح فايزر.
  • 71% للقاح جونسون أند جونسون.

وقد لوحظ أن الفرق الأكبر في معدلات الكفاءة بين لقاحي موديرنا وفايزر سجل تحديدًا بعد مضي أربعة أشهر على تلقي الجرعة الثانية من لقاح فايزر. 

يعتقد أن الفرق في معدلات الكفاءة المسجلة بين اللقاحات تعزى لعوامل مثل: 

  • كمية الحمض النووي الريبوزي المرسال (mRNA) في اللقاحات، والتي تعد مرتفعة في لقاح موديرنا مقارنة بلقاح فايزر.
  • الفاصل الزمني بين جرعات اللقاحات، فبينما تفصل فترة 4 أسابيع بين جرعتي لقاح موديرنا، تفصل 3 أسابيع بين جرعتي لقاح فايزر.

وحرص الباحثون على تأكيد أن هذا التفاوت البسيط في كفاءة اللقاحات لا يعني أن اللقاحات الثلاث لن تحميك من الفيروس، بل على العكس من ذلك، فكل منها كفيل بتزويدك بدرجة عالية من الحماية ضد فيروس كورونا المستجد.

نقاط سلبية متعلقة بالدراسة 

يجب التنويه إلى أن هذه الدراسة هي نتائج أولية لا تزال بحاجة للمزيد من الدراسات والبيانات الداعمة، لا سيما وأن البيانات التي بنيت نتائج الدراسة عليها تعد محدودة وغير شاملة، إذ:

  • لم يتم إشراك العديد من الفئات الهامة في هذه الدراسة، مثل الأطفال وذوي المناعة الضعيفة
  • تمت متابعة البيانات الصحية للمشاركين في الدراسة على مدى 6 أشهر فقط، وهي فترة زمنية قصيرة نسبيًا.

لذا فإن حسم الأمر بشأن أي اللقاحات أكثر كفاءة لا يزال مبكرًا.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 22 سبتمبر 2021