لماذا لا يجب علينا القلق من فيروس نيباه؟

هل سمعت مؤخرًا بفيروس يدعى فيروس نيباه، فهل حقًا ظهرت حالات جديدة أم أن التخوف انبثق من تخوف المؤسسات الصحية منه فقط؟

لماذا لا يجب علينا القلق من فيروس نيباه؟

انتشر مؤخرًا معلومات تؤكد وجود حالات مصابة بفيروس نيباه "NiV"، إلا أنها غير صحيحة، حيث عاد الفيروس إلى دائرة الضوء بعد تفشيه عام 1999.

فبعد صدور تقرير يتحدث عن قلق خبراء الصحة من أن يصبح فيروس نيباه وباءً جديدًا وأن الشركات الصيدلانية غير مستعدة لهذا الفيروس لكن هذا لا يعني انتشار الفيروس واعتباره وباء ينافس وباء فيروس كورونا المستجد.

ما هو فيروس نيباه؟

هو فيروس انتشر لأول مرة عام 1999 بين مزارعي الخنازير في ماليزيا، وانتشر بعد عدة سنوات في دول اسيا، التي تتمتع بمناطقها الإستوائية وتنوعها البيولوجي، مما يعني أنها موطن كبير لمسببات الأمراض المعدية الناشئة.

وفي ظل احتدام القلق حاليًا من فيروس كورونا المستجد، يعمل خبراء الصحة للعمل على ضمان عدم تسبب فيروس نيباه لوباء اخر، لخطر انتشاره وعدم وجود لقاح له حتى الان حيث يصل معدل الوفيات فيه إلى ما يقارب 75% .

ويعتبر الفيروس خطير جدًا، لأن فترة حضانته طويلة -وصلت لما يزيد عن 45 يوم، في حالة واحدة- حيث أن هناك فرصة كبيرة لنشره من قبل المصابين وغير المدركين لإصابتهم، ويمكن اصابة مجموعة واسعة من الحيوانات، مما يزيد احتمالية انتشاره، وينتقل من الحيوانات إلى الإنسان، وعبر الأطعمة الملوثة، أو من خلال الاتصال المباشر.

ما هي أعراض الفيروس؟

يعاني الشخص المصاب بفيروس نيباه في البداية من أعراض الحمى والصداع والام العضلات والمفاصل وأعراض تنفسية كالسعال والتهاب الحلق والتهاب الدماغ الحاد، وهو تورم في الدماغ يمكن أن يؤدي للنوبات والموت.

ووفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية حول نيباه: "في حالة عدم توفر لقاح، فإن الطريقة الوحيدة لتقليل ومنع العدوى هي زيادة الوعي بعوامل الخطر والتثقيف حول التدابير اللازم اتخاذها للحد من انتشاره".

وتقوم الصحة العالمية كل عام بمراجعة كبيرة لمسببات الأمراض التي يمكن أن تتسبب حالة طوارئ صحية عامة لتحديد أولويات أموال البحث والتطوير.

كما يتم التركيز على الأمراض التي لديها إمكانية وبائية وتشكل خطر أكبر على صحة الإنسان، ويحتل فيروس نيباه المرتبة العاشرة، ومع حدوث عدد من حالات تفشي المرض في اسيا بالفعل، فمن المحتمل أننا لم نشهد اخرها.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 3 فبراير 2021