ليس لديك أصدقاء؟ انت معرض لخطر الوفاة المبكرة!

لطالما سمعنا عن أمور ترفع من خطر الوفاة المبكرة لدى الإنسان مثل التدخين والإصابة ببعض الأمراض، ولكن ماذا عن عدم وجود أصدقاء لدى الشخص؟

ليس لديك أصدقاء؟ انت معرض لخطر الوفاة المبكرة!

توصلت دراسة جديدة قام بها باحثون من جامعة هارفرد Harvard University أن عدم وجود أصدقاء لدى الأشخاص من شأنه أن يكون مميتاً تماماً مثل التدخين.

حيث تمكنت الدراسة من الربط ما بين الوحدة التي يشعر بها الإنسان نتيجة عدم امتلاكه للإصدقاء وبين ارتفاع خطر الإصابة بالجلطات الدموية Blood-clotting والتي من شأنها أن تسبب الإصابة بالنوبة القلبية والسكتة الدماغية.

فالعزلة الاجتماعية تعمل على تنشيط أشارت القتال او الهروب Fight or flight والتي تزيد من مراحل البروتين المعروف باسم فيبرينوجين Fibrinogen، وهو بروتين قابل للذوبان (عامل لتجلط الدم) ويتم افرازه عند الوصول إلى الخطوة النهائية في عملية تخثر الدم. ولكن زيادة مستوى هذا البروتين يعد مضراً للصحة، فهو يرفع من ضغط الدم.

ومن أجل هذا قام الباحثون بمقارنة مستويات هذا البروتين مع عدد الأصدقاء والأسرة التي يمتلكها الإنسان، ووجدوا علاقة فيما بينهم، فكلما انخفض عدد أصدقاء الإنسان ارتفع مستوى هذا البروتين، معرضاً حياة الشخص للخطر والوفاة المبكرة.

حيث وجد الباحثون أن الشخص لذي يملك خمسة أصدقاء فقط يرتفع لديه مستوى البروتين بحوالي 20% مقارنة بأولئك الذين يمكلون 25 صديقاً. أما أن امتلك الإنسان عدداً أقل من الأصدقاء فذلك يضع حياتهم بالخطر تماما مثل تدخين السجائر.

وأكد الباحثون أن العزلة الاجتماعية تؤثر بدورها على مستوى بروتين فيبرينوجين، مما يرفع من خطر لإصابة بأمراض القلب والنوبة القلبية والسكتة الدماغية أيضاً.

بدورهم أشار الباحثون في دراستهم التي نشرت في المجلة العلمية Proceedings of the Royal Society B أنه من الضروري أن تقوم الحكومات بإيلاء اهتمام كبير في هذا الخصوص، وبالأخص لدى البالغين والذين تتراوح أعمارهم ما بين 18 -34 عاماً.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 24 أغسطس 2016