ما حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية؟

خلال الأيام الأخيرة الماضية انتشرت العديد من الأخبار حول أضرار السجائر الإلكترونية على الرئتين، فما هي حقيقة الأمر؟

ما حقيقة تضرر الرئتان بسبب السجائر الإلكترونية؟

أصيب مئات الأشخاص بمشاكل خطيرة وحادة في الرئتين في الولايات المتحدة الأمريكية، والتي ربطت باستخدام السجائر الإلكترونية.

إلى جانب ذلك، فقد توفي حوالي أربعة أشخاص نتيجة الإصابة بهذه المشاكل أيضًا، وذلك وفقًا لخبراء صحة أمريكيين، معظمهم من الشباب.

لكن ما هي حقيقة الموضوع؟ إليك أهم التفاصيل.

فئة خطر الإصابة بأمراض الرئة

تجدر الإشارة إلى أن جميع الأشخاص الذين يقومون باستخدام السجائر الإلكترونية يقعون ضمن دائرة فئة الخطر للإصابة بأمراض الرئة المرتبطة بهذه السجائر.

بالتالي ناشد مركز الغذاء والدواء الأمريكي الجميع بمحاولة تجنب استخدام هذه السجائر الإلكترونية وضرورة الابتعاد عن شرائها من مصادر مجهولة.

وفي تقرير نشر في المجلة العلمية (The New England Journal of Medicine) وجد أن 17% من المصابين قاموا باستخدام السجائر الإلكترونية التي تحتوي على النيكوتين، وفئة أخرى استخدم السجائر التي تحتوي على مادة تدعى THC.

للأسف فإن الخطر في استخدام السجائر الإلكترونية يكمن بعدم معرفة وفهم المواد الكيميائية الموجودة في هذه السجائر وتأثيرها على الإنسان للمدى الطويل.

ما هي الأعراض المرافقة للسجائر الإلكترونية؟

هناك بعض الأعراض التي من شأنها أن ترافق استخدام السجائر الإلكترونية، والتي تشمل:

  • التعب
  • الغثيان والقيء
  • السعال
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم
  • ضيق في النفس يتفاقم مع الوقت.

ومع تشخيص وفحص الحالات المصابة، وجد أن ضرر الرئتان مشابه لذاك الناتج عن الإصابة بفيروس أو بكتيرية رؤية لكن دون وجود مسبب المرض.

وأكد مختصين الصحة في أمريكا أنه من الضروري التوقف عن استخدام هذه السجائر الالكترونية إلى حين تحديد المسبب للمرض الناتج عنها، وذلك لضمان الحفاظ على سلامة الأشخاص وصحتهم.

نشرت من قبل - الاثنين ، 9 سبتمبر 2019