ما هو تأثير العرق سوس على الخصوبة؟

يعتبر العرق سوس صاحب مزايا عديدة بإحتوائه على مضادات السرطان ولكن وفقاً لدراسة جديدة فيمكن أن تكون له آثار جانبية سلبية.

ما هو تأثير العرق سوس على الخصوبة؟

بينت نتائج دراسة جديدة بأن التعرض لمركب موجود بالعرق سوس يسمى إيزوليكويرتيجينين isoliquiritigenin يعمل على خفض مستوى بعض الهورمونات الجنسية الأمر الذي من شأنه أن يؤدي الى ضعف إنتاج الإستروجين.

هذا وكانت المشرفة على البحث جودي فلاوز Jodi Flaws من جامعة الينوي University of Illinois قالت بأن عرق السوس  يحتوي على بعض المكونات التي من الممكن أن ثؤثر على خصوبة المرأة بشكل خاص، وذلك عن طريق تأثر مستويات الهرمونات الجنسية بسبب تناوله.

ويشتهر العرق سوس بصناعة الحلويات المطاطية بشكل خاص وقد كان لإستخدام العرق سوس في الطب نصيب كبير حيث أنه استخدم منذ مئات السنين في هذا المجال، وقد أثبتت الدراسات السابقة فاعليته بعلاج قرحة المعدة، السعال، نزلات البرد، عسر الهضم، الحد من الهبات الساخنة التي ترافق إنقطاع الطمث وأيضا فإنها تقلل من خطر الإصابة ببعض أمراض السرطان.

هذا وقالت جودي فلاوز وزملاؤها بأن بعض الدراسات السابقة قد وجدت أيضا بأن المركبات التي يحتويها العرق سوس يمكن أن تؤثر على عملية إنتاج الإستروجين. وقد قاموا بهذا البحث لتحديد أي من مركبات الإيزوليكويرتيجينين isoliquiritigenin ذا تأثير مماثل.

وكان الفريق قد كشف بعض المركبات التي تتركز في المبيضين وتؤثر على عملية إنتاج الإستروجين وبعض الهورمونات الأخرى بعد أن قاموا بتجربة على الفئران، وأشاروا أن مستوى الهرمونات الجنسية لدى الفئران انخفض بنسبة وصلت إلى 50% تقريبا بسبب هذه المادة الموجودة في العرق سوس.

وأوضح الباحثون أن انخفاض مستوى هذه الهرمونات يؤثر على الخصوبة، وبسبب دور هرمون الأستروجين في الحفاظ على صحة عقلية جيدة وصحة العظام والجهاز الدوراني أيضاً، فإن جميعها قد تتأثر بانخفاض مستوياته بسبب هذه المادة التي تتواجد في العرق سوس، ومن هنا تنبع مخاطرها!

ويؤكد الباحثون بأن هذه النتائج هي أولية وبأن هنالك حاجة لإجراء دراسات أخرى على الحيوانات. ولكن أفاد الخبراء بشأن النتائج معلقين بأن الـ إيزوليكويرتيجينين isoliquiritigenin لديه القدرة على على زيادة الخطر للإصابة بمشاكل الإنجاب أو الخصوبة وبعض المشاكل الصحية الأخرى.

نشرت من خالد صالح - الأحد ، 13 نوفمبر 2016