مجالسة الأجداد للأحفاد قد تطيل عمرهم

“ما أغلى من الولد إلا ولد الولد" هذه المقولة التي تناقلتها الجدات منذ القدم، ولكن هل هناك تأثير للأحفاد على الأجداد؟ اعرف الجواب من الخبر التالي.

مجالسة الأجداد للأحفاد قد تطيل عمرهم

توصلت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Evolution and Human Behavior أن الأجداد الذين يجالسون أحفادهم قد يعيشون لفترة أطول مقارنة بالاخرين.
حيث وجد الباحثون القائمون على الدراسة بأن هؤلاء الأجداد، أي من يجالسون أحفادهم، تنخفض لديهم خطر الوفاة المبكرة بحوالي 37%.
وتمكنت الدراسة من التوصل إلى هذه النتيجة بعد استهدافهم لحوالي 500 شخصاً فوق السبعين من عمرهم، ولاحظ الباحثون أن المشتركين الذين جالسوا أحفادهم انخفض لديهم خطر الوفاة المبكرة مقارنة بأولئك الذين لم يقوموا بذلك، وكان التأثير مشابه لدى الأشخاص الذين انخرطوا في مساعدة الاخرين في نطاق شبكاتهم الإجتماعية.
وأوضح الباحثون أن هذه النتائج تشير إلى وجود علاقة قوية ما بين الإعتناء بالأطفال والاخرين وانخفاض خطر الوفاة المبكرة.
هذا وكانت قد كشفت دراسة علمية أخرى أن مجالسة الأحفاد للأطفال ينعكس بشكل ايجابي على صحتهم العقلية، إذ يقلل ذلك من خطر إصابتهم بالزهايمر كما ويعزز من الصحة النفسية لدى الأطفال من خلال: (تعرف على أعراض الزهايمر التي يجب أن تثير القلق)

  • يشعر الطفل بمشاعر قوية اتجاه الجدين
  • يتواصل الطفل باستمرار معهم ويبني علاقة قوية
  • يرى الطفل الجدين كأنهم ملجأ للدعم الإجتماعي والنفسي.

كما ومن شأن مجالسة الأحفاد أن تحسن من الصحة النفسية لدى الأجداد، حيث تقلل شعورهم بالوحدة والعزلة وتعزز علاقاتهم الاجتماعية، وبالتالي تقلل بذلك من مشاعر الاكتئاب مما يؤدي إلى انخفاض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض المرتبطة بالإكتئاب.

 

نشرت من قبل - الجمعة ، 6 يناير 2017