مخاوف من انتشار انفلونزا الطيور في مصر

ان ظهور عدد من الإصابات والوفيات في مصر بسبب فيروس الانفلونزا، رفع المخاوف من انتشاره بين المواطنين. ولتوضيح حقيقة الأمر اليكم المقال التالي.

مخاوف من انتشار انفلونزا الطيور في مصر

كثرت الأخبار في الاونة الأخيرة حول انفلونزا الطيور، وبالأخص في مصر، حيث كانت قد أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية في وقت سابق، عن تسجيل حالتي وفاة بسبب انفلونزا الطيور-H5N1، خلال أسبوع واحد، لتكون الحصيلة النهائية لهذا العام، 7 إصابات، توفي منهم ثلاثة أشخاص. 

وتبذل مصر العديد من الجهود للسيطرة على الفيروس، والحد من انتشاره، حفاظا على سلامة مواطنيها، من خلال:

  • الترصد للمرض في كافة المنشات الصحية.
  • تنشيط الترصد للانفلونزا والالتهابات الرئوية بكافة المستشفيات يوميا، من أجل الوقوف على اخر الأخبار.
  • المتابعة الدقيقة والمستمرة للفيروسات السائدة.
  • توفير أدوات الوقاية الشخصية والمطهرات في المنشات الصحية.
  • تجهيز المنشات بالمستلزمات والمعدات اللازمة، وغرف العزل.

قد يتساءل الكثيرين عن سبب وجود الفيروس في مصر، وانتشاره في الوقت الحالي، ولتوضيح ذلك، يجب أن نعرف، أن مصر تعد من أحد المسارات الرئيسية في طريق الطيور المهاجرة من أوروبا، في الفترة الواقعة ما بين شهري أيلول وتشرين الأول، حيث أوضح الموقع الرسمي للهيئة العامة للاستعلامات المصرية، أنه تم تحذير مصر من قبل خبراء دوليين حول هذا الموضوع. بالتالي تكون مصر في خطر أكبر لإصابة طيورها بالفيروس مع وجود الكمية الكبيرة من الطيور المهاجرة الناقلة للفيروس.

كما لا ننسى أن ظاهرة تربية الطيور في المنازل في مصر منتشرة جدا، حيث تقوم ربات المنازل بتربيتهم ومخالطتهم بشكل مباشر، دون الحرص على الاعتناء بالنظافة الشخصية كغسل اليدين بالماء والصابون بعد مخالطتهم. حيث من الملاحظ أن معظم الإصابات التي حدثت في مصر منذ عام 2006 كانت بين السيدات.


انفلونزا الطيور: اصابات قليلة ونسبة وفيات عالية

ولتكوين فكرة أعمق بخصوص انفلونزا الطيور، وطرق انتشاره للبشر وبينهم، وكيفية الوقاية منه، نقدم لكم المعلومات التالية.

يعتبر مرض انفلونزا الطيور H5N1، نوع من أنواع الانفلونزا الذي يسببه فيروسا يتواجد عادة في الطيور، وينتقل الفيروس بينها بسهولة، بينما يعتبر انتقال الفيروس من الطيور إلى الانسان أمرا نادرا، إلا أنه من الصعب نقل العدوى من انسان مصاب إلى اخر معافاة.

وكما أوضحت منظمة الصحة العالمية، ان الفيروس لا ينتقل إلى الانسان بسهولة، بل عن طريق اتصال مباشر مع الحيوانات المصابة. ولكن في حال اصابة الإنسان في انفلونزا الطيور، تظهر لديه الأعراض التالية:

وقد يتطور المرض بسرعة فائقة، مسببا صعوبة في التنفس والتهابات رئوية، ولذلك يصبح خطر الوفاة عال، حيث قد يصل معدل الوفيات إلى 60%.

الخوف من تناول الدجاج 

أشارت منظمة الصحة العالمية أنه وحتى الان، لم يتم الحصول على أي دليل أو اثبات يشير إلى انتقال الفيروس من الطيور إلى الانسان عن طريق تحضير الطعام والطهي الجيد له.

اذ أن الفيروس يعتبر حساسا جدا اتجاه الحرارة، فاستخدام درجة الحرارة العادية في الطبخ، والتي تصل إلى 70 درجة مئوية قادرة على قتل الفيروس.مما يعني أن الطهي الجيد للطعام يحميك من الإصابة بانفلونزا الطيور.

وأوضحت المنظمة أن معظم حالات الإصابة التي حدثت لدى الانسان، كانت بسبب التعامل مع الحيوانات المصابة من أجل ذبحها، أو استخدام الطيور الميتة بسبب الفيروس من أجل طهيها وتناولها. بالتالي تحث المنظمة الجميع عن الابتعاد عن هذه الأمور حفاظا على صحتهم وسلامتهم.

نشرت من قبل - الثلاثاء ، 25 نوفمبر 2014