مرضى السرطان المتزوجين يعيشون حياة أطول

ما هي الحقيقة وراء العلاقة بين الزواج وعيش مرضى السرطان لفترة أطول؟ هل هذا الأمر ممكناً؟ وما هي العوامل التي تعتمد على ذلك؟ إليكم التفاصيل.

مرضى السرطان المتزوجين يعيشون حياة أطول

بينت نتائج دراسة جديدة أن مرضى السرطان قد يعيشون وقتاً أطول إن كانوا متزوجين، وأضاف العامل الاقتصادي دوراً هاماً وأساسياً في هذه العلاقة.

فوفقاً للدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Cancer فإن المرضى المصابين بالسرطان وهم من المتزوجين يختلفون عن غير المتزوجين بطرق عديدة ومختلفة، فهم أكثر اشتراكا بالسلوكيات الصحية مثل اتباع نظام غذائي أفضل وصحي أكثر والاندماج بالنشاط الرياضي والتقيد بالفحوصات الخاصة بالسرطان وحتى الاشتراك بعلاجات أكثر قوة.

بالتالي رغب الباحثون بمعرفة السبب من وراء هذه العلاقة، وقاموا باستهداف 783,167 شخصاً كانوا مصابين بالسرطان ما بين عامي 2000- 2009، وتم متباعة جميع المشتركين لعام 2012، وذلك بعد أخذ المعلومات الهامة والتي تضم:

  • الوضع الاجتماعي
  • العمر
  • الجنس
  • العنوان
  • العرق
  • الوضع الاقتصادي
  • عام تشخيص الإصابة بالمرض
  • تاريخ بدء العلاج.

ووجد الباحثون أن المرضى المتزوجين كانوا أقل عرضة للوفاة بسبب السرطان مقارنة مع غير المتزوجين.

بشكل عام، ارتفع خطر الوفاة بسبب السرطان لدى الرجال الغير متزوجين حوالي 27% مقارنة مع المتزوجين، أما النساء الغير متزوجات، فخطر وفاتهن بالمرض ارتفع 19% مقارنة مع المتزوجات.

ولاحظ الباحثون ان فوائد الزواج في خفض خطر الوفاة بسبب السرطان اختلفت بشكل كبير باختلاف العرق، فمثلاً كانت هذه العلاقة أقوى لدى الرجال والنساء ذوي البشرة الفاتحة مقارنة مع غيرهم.

وأكد الباحثون أن الوضع الاقتصادي لعب دوراً هاماً في هذه العلاقة بين المرض والزواج بالإضافة إلى الدعم الاجتماعي الذي يتلقاه المريض من مجتمعه ومحيطه.

بهذا يكون الوضع الاقتصادي والدعم الاجتماعي من أحد العوامل التي تدعم الزواج وتساعد مرضى السرطان في تخطي المرض، ولكن بالطبع يجب البحث أكثر حول عوامل أخرى، قد تمكن غير المتزوجين من استخدامها وخفض خطر وفاتهم بسبب السرطان.

نشرت من قبل - الاثنين ، 11 أبريل 2016