مساعدة الآخرين بأبسط الأمور تقلل من التوتر

من كان ليتوقع أن مساعدة الأخرين وبأبسط الأمور من شأنها أن تنعكس بشكل إيجابي على الفرد؟ لتتاكد من ذلك إليك الدراسة التالية.

مساعدة الآخرين بأبسط الأمور تقلل من التوتر

بينت نتائج دراسة جديدة أن القيام أعمال عشوائية وصغيرة من اللطف من شأنها أن تترك أثاراً ايجابية على نفسية الإنسان وتقلل التوتر الذي يشعر به.

حيث كشفت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Clinical Psychological Science أن هذه الأعمال حتى ولو كانت بسيطة فهي تدخل الفرح إلى قلوب الاخرين، كما يقلل التوتر ويحسن من الصحة العقلية للشخص.

وقالت الباحثة الرئيسية في الدراسة البروفيسورة ايميلي أنسيل Emily Ansell: "الرسالة التي يجب أن يفهمها الناس أنه عند شعورنا بالتوتر بإمكاننا مساعدة انفسنا في التخلص منه من خلال مساعدة الاخرين".

وبين الباحثون القائمون على الدراسة أن اللطافة مع الأشخاص من شأنها أن تنعكس بشكل إيجابي على الفرد من خلال تعوديه على التعامل والتكييف مع التوتر وتشجيع وتعزيز المشاعر الإيجابية.

ومن أجل التأكد من هذه النتيجة استهدف الباحثون 77 بالغاً تراوحت اعمارهم ما بين 18-44 عاماً، وأعطيوا هواتف ذكية لتسجيل مشاعرهم وتجاربهم خلال فترة امتدت على مدار أسبوعين متتاليين.

وتلقى المشتركين كل ليلة تنبيه وتذمير من أجل ملء الواجب اليومي والذي تضمن:

  • أحداث أصابتهم بالتوتر خلال اليوم سواء في العمل أو المدرسة أو المنزل.
  • مشاكل اقتصادية أو صحية.
  • اشتراكهم في أعمال خيرية ولطيفة مثل فتح الباب لشخص اخر، نساعدة طفل في واجباته المدرسية.

كما طلب منهم تسجيل مشاعرهم من درجة صفر وصولا إلى مئة، علماً ان صفر هي مشاعر سلبية جداً ومئة تمثل المشاعر الرائعة.

ووجد الباحثون ان مساعدة الأخرين حتى بأمور بسيطة جداً من شانها أن تقلل من توتر الفرد، حيث لاحظوا أن المشتركين الذين قاموا بمساعدة الاخرين بشكل كبير أن المشاعر الإيجابية لديهم والصحة العقلية كانت أفضل مقارنة مع غيرهم، كما واجهوا مشاعر سلبية أقل بالرغم من توتر الحياة اليومية.

وقالت البروفيسورة أنسيل: "بشكل عام قام المشتركون بعمل شيء أو اثنين لمساعدة الناس يومياً، ولكن الأهم كان توقيت القيام بمثل هذه المساعدات والفوائد التي انطوت على ذلك"، وأضافت: "لقد كان تاثير هذه المساعدات البسطية مفاجئاً على مشاعر الفرد وصحته العقلية".

هذا ويعكف الباحثون الان في دراسة عدد اكبر من الأشخاص وتأثير العمل الخيري ومساعدة الاخرين عليهم وعلى صحتهم النفسية.

نشرت من قبل - الأربعاء,16ديسمبر2015