مسدسات الصعق الكهربائي قد تكون قاتلة!

أصبح استخدام مسدسات لصعق الكهربائي منتشرا بشكل كبير في الآونة الآخيرة ما بين أفراد الشرطة وذلك كبديل آمن للمسدسات، فهل هي حقاً آمنة؟

مسدسات الصعق الكهربائي قد تكون قاتلة!

لوحظ بالفترة الأخيرة زيادة استخدام مسدسات الصعق الكهربائي وبالأخص بين رجال الشرطة باعتبارها أداة فعالة وامنة، إلا أن هذه الدراسة الجديدة التي نشرت في المجلة العملية BMJ أوضحت ان تأثير هذه المسدسات قد لا تكون امنة بشكل مطلق!

حيث أشارت الدراسة أن هناك دلائل توضح بأن مسدسات الصعق الكهربائي تسبب في بعض الأحيان الإصابة بحالات وأمراض قلبية قاتلة، إلى جانب عدد أخر من المشاكل الصحية الناتجة عن الإصابة بهذه المسدسات، مثل:

  • ضرر في الرئتين
  • حروق في الجلد
  • ضرر في العينين
  • إصابة العضلات والمفاصل والأوتار
  • اضطراب النظم القلبي - Arrhythmia الدائم
  • إصابة الرأس الناجمة عن سقوط الضحية أرضاً، والتي قد تسبب الوفاة في بعض الأحيان.

وكانت قد أوضحت الاحصائيات التابعة لمنظمة العفو الدولية Amnesty International ما بين عامي 1990 و2012 عن وجود 490 وفاة بسبب استخدام مسدسات الصعق الكهربائي.

وبالرغم من وجود دراسات مختلفة حول مسدسات الصعق الكهربائي إلا انها لم تتطجرق غلى خطرها الذي من شانه أن يسبب إلى الوفاة، وتوقع الباحثون القائمون على هذه الدراسة بأن ذلك قد يعود إلى أن الشركات المصنعة لهذه المسدسات هي من قامت بهذه الدراسات، فتعمدت اخفاء مثل هذه الحقائق، لتكون بذلك الدراسات غير موضوعية.

فاستخدام هذه المسدسات بالطريقة الغير صحيحة وبإهمال هو الذي يسبب المشاكل الصحية للضحية، لذا من الضروري تدريب أفراد الشرطة على استخدامها بالشكل الصحيح والسليم وبمسؤولية.

ففي دراسة سابقة نشرت في المجلة العلمية Circulation قامت باختبار مسدسات الصعق الكهربائي على الحيوانات، ووجد أنها سببت اصابتهم بالرجفان البطيني (ventricular fibrillation)، وأن الخطر نفسه موجود على الإنسان أيضاً، وسببت هذه الإصابة وفاة طفل في السابعة عشر من عمره في 2008، بعد ان قام شرطي بصعقه بالمسدس في منطقة الصدر لمدة 37 ثانية متواصلة.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة اوين دير Owen Dyer أن مسدسات الصعق الكهربائي استخدمت في بداية الأمر بديلاً للمسدسات الحقيقة، من ثم بديلا للعصي، لتصبح الان بديلا للكلام حتى، فأفراد الشرطة يستخدمونها بشمل لا مسؤول معرضين حياة الأشخاص للخطر".

وتعمل مسدسات الصعق الكهربائي من خلال |إطلاق النيتروجين المضغوط إلى داخل جلد الشخص المستهدف، وبإمكانها إطلاق 50,000 فولت تقريباً، مسببة بذلك الألم وانقباض العضلات.

وأكد الباحثون إلى ضرورة القيام بمزيد من الأبحاث العلمية حول الموضوع، وكيفية استخدام هذه المسدسات بشكل امن لتجنب وقوع ضحايا ووفيات أخرى.

نشرت من قبل - الأربعاء,18نوفمبر2015