الانغماس في مشاهدة المسلسلات قد يكون قاتلا

من كان ليتوقع ان مشاهدة التلفاز والانغماس في حلقات مسلسل قد تكون قاتلة! نعم هذا صحيح، ولكن كيف؟ إليكم الإجابة والتفسير.

الانغماس في مشاهدة المسلسلات قد يكون قاتلا

قد تجلس لمشاهدة فيلم ثم اثنين فثلاثة، وتجد نفسك قد قضيت ما يزيد عن خمس ساعات وانت جالس لمشاهدة التلفاز دون أي حراك، وهذا بالضبط ما يحدث مع مدمني التلفاز والأفلام والمسلسلات وهو ما يدعى الإنغماس في مشاهدة التلفاز binge-watching، ولكن بالطبع يترك الامر تأثيرات سلبية على صحة هؤلاء الأشخاص.

فمشاهدة التلفاز لساعات طويلة متواصلة من أجل مشاهدة مسلسل واحد دون انقطاع، من شأنه أن يكون قاتلاً، فوفقاً لنتائج دراسة يابانية جديدة نشرت في المجلة العلمية Circulation فإن الأشخاص الذين يشاهدون التلفاز لأكثر من خمس ساعات متواصلة يومياً كانوا أكثر عرضة للوفاة بسبب الانصمام الرئوي Pulmonary embolism أكثر بمرتين ونصف من الذين شاهدوا التلفاز لفترة أقصر.

فالإنصمام الرئوي عبارة عن حالة صحية ينتج عنها انسداد للأوعية الدموية التي تحمل الدم من القلب إلى الرئتين، وقد تكون النتائج قاتلة في حال انسداد أحد الاوعية الدموية الرئيسية في الجسم.

وتمكن الباحثون من التوصل إلى هذه النتائج عن طريق استهداف ما يزيد عن 80,000 شخصاً تراوحت اعمارهم ما بين 40- 79 عاماً، حيث بدأت الدراسة منذ عام 1988 وتم تتبعهم بمعدل 19 سنة، أذ تم اقصاء المشتركين الذين لم يقوموا بملء كافة البيانات والمعلومات الخاصة بهم، والتي تشمل ساعات الجلوس لمشاهدة التلفاز والأشخاص الذين يعانون من تاريخ للإصابة بالسرطان والسكتة الدماغية والنوبة القلبية والانصمام الرئوي.

كما تم توزيع استمارات على المشتركين ضمت عدداً مختلفاً من الأسئلة حول:

  • مؤشر كتلة الجسم
  • تاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم ومرض السكري
  • التدخين
  • الإصابة بالتوتر
  • المستوى التعليمي والأكاديمي
  • المشي
  • الانخراط بالنشاط الرياضي.

وبناءً على المعلومات التي تم جمعها من المشتركين، قام الباحثون بتقسيمهم إلى مجموعات مختلفة اعتماداً على ساعات مشاهدتهم للتلفاز، وكانت المجموعات كالتالي:

  1. المجموعة الاولى: من شاهد التلفاز لأقل من ساعتين ونصف يومياً
  2. المجموعة الثانية: من شاهد التلفاز ما بين ساعتين ونصف وخمس ساعات يومياً
  3. المجموعة الثالثة: من شاهد التلفاز لأكثر من خمس ساعات يومياً.

وجاءت نتائج الدراسة كما يلي:

  • توفي 59 مشتركاً نتيجة الإصابة بالانصمام الرئوي، وكانوا موزعين على النحو التالي:

1- 19 من الوفيات شاهدوا التلفاز لأقل من ساعتين ونصف يومياً
2- 27 من الوفيات شاهدوا التلفاز ما بين ساعتين ونصف إلى خمس ساعات يومياً
3- 13 من الوفيات شاهدوا التلفاز لأكثر من خمس ساعات يومياً.

  • مشاهدة التلفاز لساعات طويلة رفع من خطر الوفاة بسبب الإصابة بالإنصمام الرئوي.
  • من شاهد التلفاز لأكثر من خمش ساعات يومياً ارتفع خطر وفاته بسبب الإصابة بالإنصمام الرئوي حوالي مرتين ونصف.
  • كل ساعتين زيادة في مشاهدة التلفاز يومياً (بعد الساعة الخامسة) رفعت من خطر الوفاة بسبب الإنصمام الرئوي بنسبة وصلت إلى 40% تقريباً.

بدورهم علق الباحثون انه وبالرغم من تسجيل عددا من الوفيات نتيجة الإصابة بالانصمام الرئوي إلا أن الأعداد كانت قليلة، ولكن هذا يسلط الضوء على أهمية القيام بمزيد من الأبحاث العلمية في هذا المجال، إلى جانب ضرورة التحرك خلال مشاهدة التلفاز وعدم الإكتفاء بالجلوس المستمر، فالقيام كل ساعة على الأقل والمشي عدة دقائق من شأنه ان يحمي صحتك ويجنبك الإصابة بالأمراض المختلفة.

 

نشرت من قبل - الأربعاء ، 27 يوليو 2016