مصر تحارب الأمراض المعدية

تمثل الأمراض المعدية تحديا كبيرا للمجتمعات بأسرها، حيث أن انتشارها يسبب في حدوث أوبئة تؤثر في مناحي الحياة المختلفة، الصحية والاجتماعية وحتى الاقتصادية. وبهذا الصدد قام وزير الصحة المصري الدكتور عادل عدوي بالحديث عن هذه الأمراض في مؤتمر خاص.

مصر تحارب الأمراض المعدية

ان مكافحة الأمراض المعدية يتطلب جهود عديدة ومتكاملة، ومن أجل ذلك، تم تفعيل أنظمة الترصد ومراقبة الأمراض المعدية على مستوى جمهورية مصر العربية،على حد تعبير الدكتور عدوي. حيث ان الاكتشاف المبكر لهذه الأمراض يعتبر أمرا بالغ الأهمية من جل تحقيق الأمن الصحي على كافة المستويات، الإقليمية والعالمية.

ومن هنا تنبع أهمية البرنامج الموسع للتطعيمات، والذي يهدف إلى تقليل الوفيات والأمراض الناتجة عن أمراض معينة، مثل: شلل الأطفال، الحصبة، النكاف، والسل. حيث استطاع البرنامج تقديم خدماته إلى ما يقارب الـ 14 مليون مواطنا سنويا، بتكلفة اجمالية بلغت حوالي 500 مليون جنيه.

وأوضح الدكتور عدوي، أن البرنامج الموسع للتطعيمات يهدف إلى القضاء على مرض الحصبة بحلول عام 2018، لتصبح معدلات الإصابة فيها تقارب الحالة لكل مليون شخصا، وذلك بعد ارتفاع معدل الإصابة به لهذا العام. بالإضافة إلى إدخال تطعيمات جديدة في البرنامج.

هذا وكان قد حقق البرنامج انجازا كبيرا في تقليل عدد الإصابات بالإمراض المعدية المختلفة، حيث خفض من معدل انتشار الالتهاب الكبدي الفيروسي C بنسبة وصلت إلى حوالي 25%. إلى جانب أمراض أخرى مثل النكاف، والجدري المائي، والتهاب السحايا.

الأمراض المعدية في مصر

ينتشر في مصر عددا من الأمراض المعدية، ومن ضمنها الأمراض التالية:

وكانت قد أعلنت مصر دولة خالية من مرض شلل الاطفال في عام 2006، إلى جانب تسجيل اخر حالة إصابة بمرض الدفتريا في عام 1998 والقضاء على السعال الديكي في عام 2002، كما انخفضت أعداد الإصابات بمرض الكزاز في هذا العام، لتصل إلى سبع حالات مقارنة في 11 حالة في عام 2013.

وقال الدكتور عدوي أن معدل الإصابة بمرض النكاف انخفض خلال العام الجاري 2014 إلى 4596 حالة، بينما كان عدد الإصابات في هذا المرض في عام 2013 أكثر من 20 ألف حالة، كما انخفضت حالات الإصابة بمرض الجدري المائي بأكثر من ألفي حالة إصابة مقارنة مع العام السابق، ووصل عدد الإصابات بالتهاب السحايا في عام 2014 إلى 28 حالة، ويؤمل أن يتم القضاء على الحصبة والتهاب الكبد الفيروسي بحلول عام 2018.

مصر تقي نفسها من الكورونا وتحارب انفلونزا الطيور

في سياق اخر، كانت مصر قد قامت باتخاذ الاجراءات الوقائية اللازمة للكشف المبكر عن فيروس الكورونا، وفحص الحالات المشتبه بها، ولم تظهر سوى حالة واحدة لمصري قادم من السعودية.

أما بالنسبة لمرض انفلونزا الطيور وانتشاره في مصر، قال الدكتور عدوي: "ان حالات الإصابة بانفلونزا الطيور والتي ظهرت هذا العام، تعود لتعرض هؤلاء الأشخاص وتعاملهم مع طيور مصابة أو نافقة، وأشار إلى أن مصر تعتبر من أقل الدول في نسبة الوفيات في هذا المرض.

ووصل عدد الإصابات بانفلونزا الطيور في مصر إلى 19 حالة، لهذا العام. حيث تماثلت ثماني حالات منهم إلى الشفاء، في حين توفي تسع حالات. وهنا تناشد وزارة الصحة المصرية بضرورة أخذ الإجراءات الوقائية اللازمة عند التعامل مع الطيور، والتوجه فورا إلى أقرب مستشفى في حال ظهور أعراض المرض على أي شخص.

نشرت من قبل - الخميس ، 18 ديسمبر 2014