مصر ضمن أكثر 10 دول فى العالم استهلاكاً للتبغ

يعتبر التبغ واحدا من العوامل الرئيسية للإصابة بأكثر الأمراض المسببة للوفاة، مثل السرطان، وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية! حيث يقضي التبغ على ما يقارب الـ 6 ملايين شخصا سنويا حول العالم! أي ما يعادل وفاة شخصا واحدا من كل عشرة بالغين!

مصر ضمن أكثر 10 دول فى العالم استهلاكاً للتبغ

يعتبر التبغ واحدا من العوامل الرئيسية للإصابة بأكثر الأمراض المسببة للوفاة، مثل السرطان، وأمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية! حيث يقضي التبغ على ما يقارب الـ 6 ملايين شخصا سنويا حول العالم! أي ما يعادل وفاة شخصا واحدا من كل عشرة بالغين!

وأوضح وزير الصحة والسكان المصري د. عادل عدوي، أن مصر وللأسف تقع ضمن العشر دول الأكثر استهلاكا للتبغ في العالم. حيث ان حوالي ربع المواطنين يستهلكون التبغ، وذلك يتضمن ما يقارب الـ 46% من الرجال البالغين، في حين ان أعداد النساء المدخنات اخذ في الازدياد.

ومن المرجح أن يكون التبغ بحلول عام 2030 السبب الرئيسي للوفاة، بنسبة تصل إلى 80% من مجموع الوفيات بالدول النامية، حسبما أفاد د.عدوي، كما يتوقع أن يقتل التبغ ما يزيد عن العشرة ملايين شخصا سنويا، وذلك ان لم يتم اتخاذ إجراءات جذرية وعاجلة للحد من استهلاكه.

وتعتبر الدول النامية الأكثر تضررا بهذا الاستهلاك، وقد يعود السبب بذلك إلى أن هذه الدول تعتبر الأقل تحملا لأعباء الرعاية الصحية.

التبغ يقضي على الحياة ويدمر الاقتصاد

بما أن التبغ من العوامل الرئيسية الخطيرة للإصابة بالأمراض الغير معدية، فأنه قد يكون مسؤولا بشكل غير مباشر عن 82% من وفيات الشعب المصري! حيث يقتل التبغ 170.000 مصريا سنويا، و90% من هذه الوفيات من الرجال بسبب سرطان الرئة وأمراض القلب والشرايين وغيرها.

وبالمقابل، فإن التبغ لا يحصد الأرواح فقط، بل أنه ينهك الدولة اقتصاديا. حيث قال د.عدوي: "ان النفقات السنوية لعلاج الأمراض الناجمة عن تعاطي التبغ تقدر بـ 3.4 مليار جنيه مصري، إلى جانب تكاليف الرعاية الصحية الضخمة الناتجة عن استهلاك التبغ". 

وهذا ليس كل شي، إذ ان التبغ يساهم في تعميق الفقر أيضا، حيث ارتفاع معدل استهلاك التبغ بين الفقراء ليتجاوز بذلك معدل استهلاكه من قبل الأغنياء، ويعود السبب بذلك إلى انفاق المال لشراء السجائر، ومن ثم انفاقه أيضا لعلاج الأمراض التي سببها التدخين!

معا لمواجهة التبغ

من أجل مواجهة مشكلة استهلاك التبغ، من الضروري التكاتف والتعاون والتنسيق بين كافة القطاعات والمؤسسات، من الوزارات والهيئات الحكومية المختلفة، إلى جانب المؤسسات الأكاديمية والجمعيات الأهلية بالإضافة إلى المنظمات الدولية.

وبسبب ما تعاني منه مصر من استهلاك التبغ، قامت بخطوة نحو مكافحة التبغ من خلال التوقيع على الاتفاقية الإطارية لمكافحة التبغ التابعة لمنظمة الصحة العالمية- WHO في عام 2005، لتتخذ بعدها الحكومة المصرية خطوات نشطة لمكافحة التبغ، والتي تتضمن:

  • المسوحات القومية لرصد حجم المشكلة قوميا، مثل المسح المتدرج للأمراض الغير السارية.
  • وضع تحذيرات صحية مكتوبة ومصورة على علب السجائر، وتحديثها دوريا.
  • حظر الاعلانات المباشرة عن منتجات التبغ في كافة وسائل الإعلام نهائيا.
  • رفع ضريبة التبغ أربع مرات خلال 3 سنوات، لتصل نسبة الضريبة 74% من سعر التجزئة.

كما وتعمل مصر حاليا على أخذ خطوات اضافية، تشمل نشر ثقافة الأماكن الخالية من التدخين، ودعم خدمات الإقلاع عن التدخين في مراكز الرعاية الصحية.

معلومات هامة حول الاقلاع عن التدخين

للإقلاع عن التدخين والحد من استهلاك التبغ، يجب على الأفراد بذل الجهد أيضا، أذ ان ذلك لا يعتمد على ما تقوم به الدولة من أجل الحد منه ومكافحته، لذلك اليكم بعض المعلومات الهامة التي قد تساعدكم بذلك:

  • كلما كان الإقلاع عن التدخين أسرع، زادت المكاسب أكثر.
  • إذا كان لديك مرض مرتبط بالتدخين، فالتوقعات الخاصة بك هي أفضل إذا أقلعت عن التدخين.
  • من خلال الإقلاع عن التدخين، تستطيع توفير المال وذلك لعدم الاضطرار إلى شرائ السجائر أو دفع ثمن العواقب والمضاعفات الصحية.
  • التدخين خطير خاصة بالنسبة للنساء اللاتي يستخدمن حبوب منع الحمل أو اللاصقات. فالسجائر تجعلهن في درجة أعلى من خطر التعرض لجلطات الدم في الساقين، النوبات القلبية، السكتات الدماغية، وخاصة بعد سن الـ 35عاما.
  • التدخين قد يؤثر أيضا على قوة وفاعلية بعض الأدوية، بما في ذلك الأنسولين.
نشرت من قبل - الأربعاء ، 15 أكتوبر 2014