تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل قد يصيب الطفل بالتوحد

يستخدم العديد من الاشخاص مضادات الاكتئاب بفترات معينة من حياتهم، حتى النساء الحوامل، إلا ان ذلك من شأنه أن ينطوي على بعض المخاطر على الجنين، فماذا وجدت هذه الدراسة؟

تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل قد يصيب الطفل بالتوحد

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Pediatrics أن تناول مضادات الاكتئاب من قبل الحامل يرفع من خطر إصابة الطفل بالتوحد Autism.

وأوضح القائمون على الدراسة بأن عوامل خطر الإصابة باضطرابات في الطيف الذاتوي (Autism Spectrum Disorders - ASD) معقدة وغير مفهومة تماماً حتى الان، كما يوجد عدد كبير من هذه العوامل.

أما فيما يخص تناول مضادات الإكتئاب خلال فترة الحمل، فقد تم دراستها ومناقشتها من قبل العديد من الباحثين والدراسات على مدار سنوات طويلة، ووجدت ان الاثار السلبية لذلك تكمن في:

  • ارتفاع خطر حدوث أجهاض
  • ولادة مبكرة
  • وزن منخفض للوليد
  • ارتفاع ضغط دم الحامل أثناء الحمل
  • تشوهات خلقية.

وأشار الباحثون أن هذا الموضوع سيف ذوو حدين، ففي حال استمرار الحامل في تناول مضادات الاكتئاب سيؤثر ذلك على الجنين سلباً، وفي حال توقفها عن تناولهم من شأن ذلك أن يشكل خطراً على الأم نفسها.

وبين الباحثون أن كل حالة من الاضطراب في الطيف الذاتوي تختلف عن الأخرى، بمعنى أن بعض الأطفال المصابين قد يحتاجون عناية فائقة في حين تقل هذه العناية لدى البعض الاخر.

هذا وقام الباحثون باستهداف 145,456 حالة ولادة وتتبعوها خلال عشر سنوات تقريباً، وفي المرة الأولى جمع الباحثون معلومات مختلفة إلى جانب تناول مضادات الاكتئاب، مثل الفترة الزمنية التي بدأت فيها الحامل بتناول هذه المضادات، وأخذوا بعين الاعتبار العوامل التالية:

  • وضع الأم الاقتصادي والاجتماعي
  • التاريخ العائلي للإصابة بالتوحد
  • تاريخ الإصابة بالاكتئاب
  • الولادات السابقة
  • العمر عند الحمل.

ولاحظ الباحثون بعد تتبع الأطفال لفترة العشر سنوات، أن تناول مضادات الاكتئاب أثناء الحمل رفعت من خطر الإصابة بالتوحد بحوالي 87%، وأن تناول هذه المضادات في الثلث الثاني والثالث من الحمل رفع من هذا الخطر أيضاً.

وحسبما أوضح الباحثون أن السؤال الذي يجب الإجابة عنه الان هو: "كيف تؤثر مضادات الاكتئاب على الجنين؟"، وكان تفسيرهم الأولي بأن السيروتونين (Serotonin) معروف بقدرته على التأثير على عدد من العمليات التي تدخل في تطوير الطفل قبل وبعد الولادة، فهو يدخل في انقسام الخلايا وتمايز الخلايا وحتى إنشاء نقاط اشتباك العصبي الجديد. بالتالي بعض مضادات الاكتئاب تعمل من خلال تثبيط السيروتونين، مؤثرة بذلك على قدرة الدماغ لتكيف الكامل لدى الجنين.

نشرت من قبل - الثلاثاء,15ديسمبر2015