معدل الأعمار المتوقع بالعالم آخذ بالإرتفاع

أعلنت منظمة الصحة العالمية في تقرير جديد لها أن معدل الاعمار المتوقع آخذ بالإرتفاع في العالم أجمع، مع وجود بعض الفروقات، إليكم أهم التفاصيل.

معدل الأعمار المتوقع بالعالم آخذ بالإرتفاع

نشرت منظمة الصحة العالمية تقريراً، أوضحت فيه أن معدل الأعمار المتوقع في العالم قد ارتفع بشكل ملحوظ منذ عام 2000، مع بقاء فروقات واضحة وعدم مساواة في هذا الأمر بين دول العالم.

إذ أشارت المنظمة في تقريرها "الإحصاءات الصحية العالمية: رصد الصحة لأغراض أهداف التنمية المستدامة" أن معدل الأعمار المتوقعة ارتفع منذ عام 2000 وصولاً إلى 2005 بحوالي خمس سنوات، لتكون بذلك أكبر معدل للزيادة منذ فترة طويلة.

وكان قد شهد عقد التسعينات في القرن السابق تراجعاً وانخفاضاً في معدل الأعمار المتوقعة وبالأخص في افريقيا، ويعود هذا التراجع إلى انتشار مرض الإيدز في هذه القارة، بالإضافة إلى شرق أوروبا بسبب انهيار الاتحاد السوفيتي.

 وبينت في هذا الصدد المنظمة أن الزيادة في معدل الأعمار المتوقع كان الأكبر في الإقليم الإفريقي التابع للمنظمة، والذي وصل إلى 9.4 سنوات، ليكون العمر المتوقع 60 سنة تقريباً. وأفادت المنظمة أن السبب وراء ذلك كان في التحسن الملحوظ الذي شهده هذا الإقليم بمعدل بقاء الأطفال على قيد الحياة، بالإضافة إلى التقدم في مكافحة الملاريا وتوفير العلاج اللازم لفيروس نقص المناعة البشرية HIV.

وأكدت بدورها المديرة العامة لمنظمة الصحة العالمية الدكتورة مارغريت تشان Dr Margaret Chan أن هناك تقدماً كبيراً وملحوظاً في العالم أجمع في الحد من المعاناة التي ينتج عنها وفيات مبكرة وأمراض بالإمكان الوقاية منها وعلاجها، ولكن وعلى الرغم من ذلك، لازال هناك فرقاً وتفاوت في هذا الأمر بين الدول، وقالت معلقة: "لحل هذه المشكلة، يجب أن نقوم بدعم البلدان المتأخرة لكي تمضي قدماً في مجال توفير التغطية الصحية والشاملة والرعاية الأولية".

ارتفاع ملحوظ في معدل الاعمار المتوقع

إن الإرتفاع الذي شهدته دول العالم فيما يخص معدل الأعمار المتوقع كان كبيراً، فقد وصل معدل العمر المتوقع لدى الأطفال الذين ولدوا في عام 2015 إلى 71.4 عاماً، ليكون العمر الأكبر من نصيب الإناث، والذي وصل إلى 73.8 مقارنة مع 69.1 عاماً للذكور.

ولكن أوضحت المنظمة في التقرير الذي نشر على موقعها الإلكتروني أن العمر المتوقع للأطفال اعتمد على كل طفل على حدة، بناءً على المكان الذي ولد فيه، وكان على النحو التالي:

  • متوسط العمر المتوقع للمواليد في 29 دولة ذات الدخل المرتفع يبلغ 80 عاماً أو أكثر.
  • متوسط العمر المتوقع للمواليد في 22 دولة أخرى، تقع جميعها في افريقيا جنوب الصحراء يبلغ 60 عاماً أو أقل.

ومن المتوقع ان تعيش نساء اليابان الأفترة الأطول مقارنة مع غيرهن، بمعدل عمر متوقع يصل إلى 86.8 سنوات، في حين ان رجال سويسرا يعيشون لفترة أطول مقارنة مع غيرهم، بمعدل عم رمتوقع يصل إلى 81.3 سنة. وكانت نساء ورجال سيراليون الأقل في هذا المعدل والذي يصل إلى 50.8 سنة للنساء و49.3 سنة للرجال.

أما فيما يخص متوسط العمر المتوقع والمترافق مع التمتع بالصحة عالمياً، وهو عبارة عن مقياس لعدد السنوات التي من المتوقع أن يعيشها الطفل المولود في عام 2015 بصحة جيدة يصل إلى 63.1 سنة، أي 64.6 سنة للإناث و 61.5 سنة للذكور.

وألحقت منظمة الصحة التقرير بعدد من الحقائق السنوية والتي تمثلت في:

  • وفاة 303,000 إمراة سنوياً بسبب مضاعفات الحمل والولادة.
  • وفاة 5.9 مليون طفلاً سنوياً قبل الخامسة من عمرهم.
  • إصابة 2 مليون شخصاً سنوياً بالإيدز، و9.6 مليون حالة جديدة بمرض السل، بالإضافة إلى 214 مليون حالة بالملاريا.
  • 1.7 مليار مريضاً بحاجة إلى العلاج من الأمراض المدارية المهملة.
  • أكثر من 10 مليون شخصاً يموتون سنوياً قبل السبعين من عمرهم بسبب أمراض القلب والسرطان.
  • يقدم 800,000 شخصاً على الإنتحار سنوياً
  • 1.25 مليون شخصاً يموتون سنوياً بسبب حوادث السير
  • 4.3 مليون شخصاً يموتون بسبب تلوث الهواء الناجم عن الوقود المستخدم في الطهي
  • يموت 3 ملاين شخصاً بسبب التلوث الخارجي
  • يتم قتل 475,000 شخصاً سنوياً، علماً أن 80% منهم هم من الرجال.

واكدت المنظمة أن التصدي لهذه التحديات يتم من خلال معالجة عدد من عوامل الخطر المنتشرة والتي ترفع من خطر الإصابة بالأمراض المختلفة، إذ يوجد:

  • 1.1 مليار شخص مدخن في العالم
  • 156 مليون طفل دون الخامسة يعانون من التقزم، إلى جانب 42 مليون شخصاً يعانون من الوزن الزائد فوق الخامسة من عمرهم.
  • 1.8 مليار شخصاً يشربون المياه الملوثة إلى جانب 946 مليون شخصاً يقومون بقضاء حاجتهم في العراء.
  • 3.1 مليار شخص يعتمدون على وقود طهي الطعام الذي يسبب التلوث.
نشرت من قبل - الأحد,22مايو2016