دراسة: الرياضة تحسن من حياة مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي

عادة ما ينصح الأطباء مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي (Pulmonary Hypertension) بالحذر من ممارسة التمارين الرياضية لئلا يزيدوا الضغط على القلب، ولكن هل يعني هذا عدم ممارستهم للتمارين الرياضية؟ إليكم الجواب.

دراسة: الرياضة تحسن من حياة مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي

كشفت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية Circulation: Heart Failure أنه بإمكان مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي ممارسة التمارين الرياضية، التي من شأنها ان تعود بالنفع على جودة الحياة لديهم.

إن مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي عادة ما يواجهون صعوبة في التنفس، كما أنهم يتعبون بسرعة  ويعانون من نوبات دوار، ولهذا يتم تحذيرهم من ممارسة التمارين الرياضية.

ومن أجل ذلك، قام الباحثون بمراجعة دراسات سابقة وصل عددها إلى 15 دراسة علمية مختلفة، استهدفت ما يزيد عن 400 مشتركاً مصاباً بمرض ارتفاع ضغطة الدم الرئوي، وقاموا بتحليل المعلومات، ووجدوا من خلالها أن ممارسة التمارين الرياضية (والتي كانت عبارة عن مشي لبضعة دقائق) من شأنها أن تقلل من ضغط الدم في الشرايين المتأثرة بمرض ارتفاع ضغط الدم الرئوي.

وقال الباحث الرئيسي في الدراسة الدكتور جاريت بيري Jarett Berry: "نتائج الدراسة تشير إلى أن شك الأطباء حول قيام مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي بممارسة التمارين الرياضية هو أمر غير دقيق وليس في مكانه". وأضاف: "بل على العكس، هذه التمارين الرياضية لها تأثير ايجابي على عمل القلب بشكل عام، وجودة حياة المرضى".

وأشار الباحثون إلى أن ممارسة التمارين الرياضية الخفيفة هي أمر امن على مرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي، وهي مرتبطة بالحصول والتمتع على حياة وصحة أفضل. ولكن هذا لا يعني أن يقوم المرضى فوراً بالركض أو ركوب الدراجات الهوائية، بل القيام ببعض النشاطات الرياضية الخفيفة كالمشي، ومن الأفضل ان تكون بمرافقة شخصاً أخر، وبالطبع التحدث مع طبيبهم واستشارته قبل البدء في المشي.

وأوضح الباحثون أن هناك ضرورة ملحة للقيام في مزيد من الأبحاث حول ممارسة التمارين الرياضية لمرضى ارتفاع ضغط الدم الرئوي مستقبلاً، والتأكد من أن العلاقة فيما بينهما ايجابية على المدى الطويل.

نشرت من قبل - الخميس ، 3 سبتمبر 2015