مواجهة موجة الحر في الايام الاولى من رمضان

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، تتوقع الأرصاد الجوية في البلدان العربية بأن تضرب الدول العربية موجة حر شديدة، لتصبح بذلك الأجواء ما بين حارة إلى حارة بشكل كبير وملحوظ. كما أن هذا الحر سيكون شديدا في دول شبه الجزيرة العربية وذلك بسبب طبيعة البدان في هذه المنطقة

مواجهة موجة الحر في الايام الاولى من رمضان

مع اقتراب شهر رمضان المبارك، تتوقع الأرصاد الجوية في البلدان العربية بأن تضرب الدول العربية موجة حر شديدة، لتصبح بذلك الأجواء ما بين حارة إلى حارة بشكل كبير وملحوظ. كما أن هذا الحر سيكون شديدا في دول شبه الجزيرة العربية وذلك بسبب طبيعة البدان في هذه المنطقة.

سيشكل هذا الحر عبئا على الصائم بالتحديد، وبالأخص مع ارتفاع عدد ساعات الصيام. ولذلك يجب على الجميع الالتزام ببعض النصائح تفاديا إلى حصول أي مكروه أو وعكة صحية.

نصائح ارشادية أثناء موجة الحر:

  • تجنب التعرض المباشر لأشعة الشمس، وبالأخص ما بين الساعة 11 صباحا و4 عصرا.
  • تجنب الإجهاد  البدني الغير ضروري والنشاط الرياضي أثناء ساعات النهار، والبقاء في الأمكان المظللة والمبردة ان أمكن. (إلى قسم الرياضة والرشاقة)
  • الالتزام بارتداء النظارات الشمسية واستخدام المظلات ووضع كريم الواقي من اشعة الشمس. 
  • شرب الماء بالكميات اللازمة (من 8-10 أكواب) بعد الإفطار لتعويض النقص وعدم الإصابة بالجفاف، وتجنب شرب المشروبات الغازية والتي تحتوي على كافيين.
  • التأكد من عدم ترك الأطفال أو الحيوانات في سيارات مغلقة ولو لدقائق معدودة.
  • توخي الحذر من احتمالية اشتعال حرائق في ظل ارتفاع درجات الحرارة. 

توصيات خاصة لكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة

  • البقاء في أماكن مغلقة، وبدرجة حرارة تصل إلى 24 درجة.
  • التوقف عن الصيام والتوجه إلى أقرب مستشفى أو طبيب في حال شعورك بالدوخة أو الغثيان أو ضعف عام شديد في الجسم.
  • استشارة الطبيب بخصوص الصيام، حيث أن صيام يعتمد على الحالة الصحية للشخص.
  • عند الإفطار يجب تعويض الجسم بالمواد اللازمة من فيتامينات وبروتينات.
  • الالتزام في تعليمات الطبيب في شهر رمضان، وفي الأدوية اللازمة.
  • تجنب أي اجهاد بدني غير لازم والاسترخاء قدر الإمكان.

ويؤدي ارتفاع درجات الحرارة المستمر وعدم تساقط الأمطار في ظل الاحتباس الحراري إلى عدة ظواهر بيئية خطيرة، ومن أهمها:

  • التصحر: يعرف التصحر بأنه تحول مساحات شاسعة من الأراضي الخصبة بالحياة النباتية والحيوانية إلى أراض فقيرة. ووفق منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة، فقد بلغت المساحات المتصحرة في العالم إلى ما يقارب 46 مليون كيلومتر مربع، وحوالي 13 مليون كيلومتر في البلدان العربية.
  • الحرائق: تنشأ الحرائق بفعل عوامل طبيعية مثل ارتفاع درجات الحرارة بشكل استثنائي، بالإضافة إلى عوامل بشرية مثل إلقاء عقائب السجائر دون اطفائها. وتكثر الحرائق في غابات منطقة البحر الأبيض المتوسط، بالإضافة إلى جبال لبنان الغربية والجبال الساحلية في سوريا وجبال الأطلس في الجزائر.

بالتالي تقع على الجميع عاتق المسؤولية الاجتماعية للحفاظ على البيئة خالية من الكوارث الطبيعية، بالإضافة إلى متابعة النصائح الرسمية في كل دولة لضمان سلامتكم جميعا.

نشرت من قبل - الخميس ، 26 يونيو 2014