نبتة البقلة قد تساعد المدخن في خفض خطر الإصابة بالسرطان

يحاول معظم المدخنين الإقلاع عن التدخين، ولكن الكثير منهم يفشل في ذلك، فهل هذا يعني إصابتهم الحتمية بالسرطان وأمراض القلب وما إلى ذلك؟ إليكم أهم ما وجدته الدراسة التالية.

نبتة البقلة قد تساعد المدخن في خفض خطر الإصابة بالسرطان

بينت نتائج دراسة جديدة عرضت في المؤتمر العلمي American Association for Cancer Research أن تناول خلاصة نبتة البقلة Watercress قد يساعد في تنظيف جسم المدخن من بعض المواد المسرطنة لخفض خطر إصابتهم بمرض السرطان.

حيث يعاني المدخن من الإدمان بسبب وجود مادة النيكوتين وبالتالي صعوبة إقلاعه عن التدخين، في المقابل يكون المدخن في خطر كبير للإصابة بالأمراض المختلفة وأهمها سرطان الرئة، لذا الحل الأمثل له هو في الإقلاع عن التدخين نهائياً، ولكن ما هو البديل في ظل صعوبة إقلاع البعض عن التدخين؟

أشار الباحثون القائمون على الدراسة أن تناول خلاصة نبتة البقلة من شأنه ان يقلل فرص إصابة المدخنين بالسرطان، وهذا ما حاولوا بحثه في دراستهم الحالية.

مجريات الدراسة

استهدف الباحثون في الدراسة 82 شخصاً من المدخنين، وتم تقسيمهم إلى مجموعتين، علماً أنهم تابعوا التدخين بشكل طبيعي، وكانت المجموعات كالتالي:

  1.  المجموعة الأولى: طلب منها تناول 10 ملغرام من خلاصة نبتة البقلة مع 1 ملغرام من زيت الزيتون أربعة مرات يومياً على مدار أسبوع كامل.
  2.  المجموعة الثانية: مجموعة التحكم، والتي طلب منها تناول دواء الغفل على نفس الفترة والجرعات.

وبعد فترة من الزمن تم تغيير المجموعتين وعكسهم، للتناول مجموعة التحكم خلاصة نبتة البقلة، وتقوم المجموعة الأولى بتناول دواء الغفل.

ووجد الباحثون أن بعد أسبوع واحد فقط من تناول خلاصة نبتة البقلة، انخفض تنشيط مادة تدعى  Nicotine-derived nitrosamine ketone حوالي 7.7%، علماً أن هذه المادة المتواجدة في السجائر عبارة عن مادة مسرطنة.

ولاحظ الباحثون أن هذه الخلاصة كانت قادرة على إزالة مادة البنزين Benzene المتواجدة في السجائر بنسبة وصلت إلى 24.6% ومادة الأكرولين Acrolein بحوالي 15.1%.

بدورهم أشار الباحثون أن هناك جينين أثر تواجدهم على الفوائد الناتجة عن تناول خلاصة نبتة البقلة، وأن المشتركين الذين لم يظهر لديهم هذين الجينين كانوا أكثر استفادة من هذه الخلاصة، بمعنى ان إزالة مادة البنزين من جسمهم وصلت إلى 95.4% ومادة الأكرولين وصلت إلى 32.7%.

وبالرغم من أن النتائج كانت رائعة في هذا المجال، إلا أن الباحثين أوضحوا الحاجة لخضوع هذه التجربة لمرحلة ثالثة من الفحص قبل تأكيد غمكانية استخدام هذه الخلاصة كعلاج للمدخنين، وذلك نظراً لاستخدام مادة البقلة بشكل خلاصة.

نشرت من قبل - الخميس,21أبريل2016