نبع الحياة والشباب قد يكون في أمعائك

هل خطر لك يوماً أن ينبوع الحياة الذي لطالما حلم به البشر وشد الكثير من الحالمون رحالهم إلى أبعد أصقاع الأرض لإيجاده قد يكون هنا؟ في أمعائك؟ اقرأ الخبر لتعرف أكثر.

نبع الحياة والشباب قد يكون في أمعائك

كشفت دراسات قام بها باحثون مؤخراً من كلية بايلور للطب (Baylor College of Medicine) ومركز العلوم الصحية في جامعة تيكساس (The University of Texas Health Science Center ) في الولايات المتحدة الأمريكية، عن وجود أنواع معينة من بكتيريا الأمعاء المفيدة التي قد تساهم في زيادة متوسط العمر المتوقع للإنسان.

وفي تجارب لهم على سلالات من الديدان من نوع (C.elegans)، وجد الباحثون أن جينات هذا النوع من البكتيريا تحديداً:

  • زادت من عمر الديدان عموماً.
  • بعضها ساعد على حماية الديدان من نمو أورام خبيثة.
  • ساهمت في التقليل من فرص تراكم المركب الكيميائي (Amyloid-beta)، والذي يربطه العلماء بمرض الزهايمر.

ومن الجدير بالذكر أن الديدان التي أجريت الدراسات عليها تشترك مع البشر في العديد من الخصائص البيولوجية والحيوية. كما أن دورة حياة هذه الديدان لا تتجاوز 3 أسابيع، ما يسهل على الباحثين تحري العديد من السيناريوهات المحتملة وخلال فترة من الوقت قصيرة نسبياً.

وأثناء التجارب المخبرية التي تخللتها الدراسة، قام العلماء بإطعام الديدان نوعاً من بكتيريا الأمعاء المعدلة جينياً، والتي كان لها تأثير على نسبة كبيرة من عينة الديدان في إطالة متوسط دورة حياتها، وتعطيل بعض العمليات الحيوية التي تؤثر على التقدم في العمر.

كما تم إعطاء قسم اخر من الديدان بكتيريا معدلة جينياً، قامت بتأخير العمليات الحيوية التي تقود للتقدم بالسن عبر تحفيز إنتاج كميات كبيرة من جزيء كربوهيدراتي يدعى حمض الكولانيك. كما وجد الباحثون أن إعطاء الديدان مادة حمض الكولانيك دون أية إضافات قد ساهم كذلك في زيادة عمرها الافتراضي.

ويأمل الباحثون أن تمهد هذه الدراسات الطريق نحو مستقبل قريب يتم فيه بيع مكملات غذائية تحتوي على هذا النوع من البكتيريا المفيدة، بغرض إبطاء التقدم في السن وتأخير الشيخوخة وإطالة متوسط عمر البشر.

نشرت من قبل - الأربعاء ، 21 يونيو 2017