نتائج صادمة: 282 حالة وفاة بدلا من 190 في السعودية بسبب الكورونا

بينت النتائج الجديدة ان عدد الحالات المسجلة في السعودية لفيروس الكورونا منذ عام 2012 ولغاية صباح 3-6-2014، هو 688 حالة إصابة، من بينها 282 حالة وفاة، و53 حالة ما زالت تتلقى العلاج، و353 حالة تماثلت للشفاء.

نتائج صادمة: 282 حالة وفاة بدلا من 190 في السعودية بسبب الكورونا

أعلنت وزارة الصحة عن نتائج المراجعة الشاملة لتدقيق البيانات المتعلقة بمرضى فيروس الكورونا والمتسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية، التي كانت بدأت بها منذ الشهر الماضي. وهدفت هذه الخطوة للوصول إلى فهم كامل ودقيق حول الوضع الصحي الراهن في المملكة العربية السعودية، من أجل تطوير السياسات اللازمة والتدابير الفاعلة لمكافحة هذا الفيروس.

وبينت النتائج ان عدد الحالات المسجلة في السعودية منذ عام 2012 ولغاية صباح 3-6-2014، هو 688 حالة إصابة، من بينها 282 حالة وفاة، و53 حالة ما زالت تتلقى العلاج، و353 حالة تماثلت للشفاء.

وجاءت هذه النتائج صادمة، بعد أن كان عدد الوفيات المعروف هو 190 حالة وفاة، لترتفع بعد تدقيق ومراجعة البيانات الصحية إلى 282 حالة وفاة! في المقابل، لوحظ أن معدل الإصابة بفيروس الكورونا تراجع منذ منتصف شهر أيار لهذا العام.

وأكد رئيس المجلس الطبي بمركز القيادة والتحكم الدكتور طارق مدني، أن الوزارة تلتزم باستيعاب كافة المعلومات الخاصة بفيروس كورونا، بالإضافة إلى وضع السياسات اللازمة لحماية الصحة العامة.

وقال الدكتور مدني: "لقد أسهمت هذه المراجعة في تطوير سياسات الوزارة، وقد قامت الوزارة باتخاذ عدد من الإجراءات والتدابير الأخرى لمكافحة فيروس كورونا، من ضمنها إطلاق المركز الجديد للقيادة والتحكم؛ بهدف زيادة مستوى التأهب لأي تحديات مستقبلية تتعلق بالصحة العامة، وإصدار سلسلة من الإجراءات الصارمة لمكافحة مخاطر انتشار العدوى واحتوائها في المنشات الصحية والمجتمع، وتفعيل دور المجتمع بصورة مباشرة عبر إطلاق حملة توعوية لمكافحة الفيروس".

وكان قد أعلن في وقت سابق عن قرار وزير الصحة السعودي عادل فقيه بإعفاء وكيل وزارة الصحة زياد ميمش من منصبه، وذلك عقب انتشار فيروس الكورونا. وبذلك، يصبح ميمش ثاني مسؤول سعودي في القطاع الصحي يفقد وظيفته خلال ستة أسابيع.

نشرت من قبل - الخميس,5يونيو2014